أصوات الشمال
الاثنين 6 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
واحدٌ و آخر!!
بقلم : سمراء متيجة
في عمري رَجُلٌ
أَسْرِي بدمه
و آخر
بدمي يسري...!!

واحدٌ يقرأ قصائدي
يرجو الله
لو كذبا
أهتم للأمرِ
و آخر
أرجو لو
يهتم لشِعْري!!

واحد كَسَرَهُ صمته
أدري به
و كثيرا
لا أدري
و آخر
تجاهلاً يُمْعِنُ
في كسري!!

يا إله الحيارى
مُتعبة أنا
بين رَجُلٍ اقرأ المزيد ...  
يدك الغاضبة
بقلم : أ خديجة إدريس
تؤلمني جدا يدك الغاضبة ، وأنا المجنونة بحبك أسبق المستقبل بخطوتين ، وأعيش الحلم معك مرّتين ,تلوي بشدّة ذراعي المشمّعة بالكبرياء ، وتلقيها بعيدا عن أنفة البقاء ، تشهر في عثرة حبرية كفارس سيوف الرّحيل ، وأنا أنا الموجوعة من ذراعي ، أشهر في ظهر غضبك دموعا تحترف العويل . يومان من البعد و كأنّ الدّهر جلس على ركبتيهما ، وظلّ على رأس وسا
جرح لا يندمل
بقلم : حمادو فاطمة الزهراء


تعودت الآلام التسلل الي غرفتي المظلمة...من نافذة الذكريات الموجعة...لتمسح تلك الابتسامة البريئة عن وجهي...تمنعني من تجاوز اناتي..تمنعني من المضي قدما في الحياة...تجعلني أمارس كل طقوس الكتابة في ثواني معدودات..لأنساها..لكنها تسكن هوامشي رغم أنفي...تحجب صوتي العاري...تعزف على مسامعي موسيقى حزن تخنقني...تشعرني بظمأ شديد...برغبة ش
رباب
بقلم : علي قوادري
رباب

لأنّي ياحبيبتي بدوي التكوين والتعبير، نائلي العشيرة تتعذبين..لأنّي جلف الكلمات، قاسي التعابير، أمارس الرجولة بمعاني القبيلة في طقوس عصبية، عصاتية تتعذبين.

معذرة ياحلوتي التي نبتت في المدينة زهرة مدلّلة ، تحب الّلمسات اللطيفة والهمسات الخفيفة..ما أنت إلا سنبلة صفراء يداعبها منجلي..منذ نبتت أول شعرة على وجه
فطنة فــــاقد
بقلم : محمد قارف
كم هو محبط التفتيش عن وجهكِ وسط كل هذه الوجوه الضيّقة، كم هو عسير إعادة شريطكِ من البداية، كم هو محزن استحضار ذكراكِ سيرا بين جثث الأيام، كم هو منهك نزع ألغامكِ من كل الطرق والشعاب... كم هو مؤلم حبكِ...
إنه الفقد إذا، إنها الخسارة مجددا، ليست الخسارة معكِ هي المؤلمة، إن الخسارة في الحب ثقافة أو حتى لغة وأنا أتقنها جيدا، خسرانكِ ب
مرحبا بك يا عيد
بقلم : عمارة نصيرة
مرحبا بك يا عيد
يا من عدت إلينا من جديد
مرحبا بك يا عيد
يا من تجمع القريب بالبعيد
مرحبا بك يا عيد

يا من ننتظرك بقلب سعيد
اشترينا لك الأضاحي
و اللباس الجديد
زينا لك
البيوت
و البساتين
و المساجد
لبينا أمر الرحمان
فكن لنا شفيعا
في اليوم الوعيد
مرحبا بك يا عيد
ي
المسافة الذكورية من رحلة:-
بعيداً عن شجرة نيوتن
قريباً من التفاحة
حيث لا اراه
رائحة الخبز
و ثوبها المتعب
المشبع عرقا
حاصرني
عند طواحين
هولندا
وفي غابات السويد
------------
مع الستارة
يرف
مع الجفن المقيد
الى معضلة اليقظة

ثمة دائما
من يتوهج في الليل

ومض البرق ..
أبيضُ..ثم أزرق
فألقى رداء من النور على الأفق

شناشيل الجميلة ..لا تصيب العين إلا
حمرة الشفق
.....
السماء تصفقها يدا الرعد
وأنتَ...
تقفُ مبتلا في ظلام الجوسق
ترقب الشناشيل ..تسترق النظر
أتلوح معبودتك ..
أم أن أشواقك أباطيل
نبتٌ..دونما ورد
..ولا ثمر؟
.....
أمطرت ال
إلى حبى الأول...و الأخير
قصة : د سهير عبد الرحمن

إلى ميدان التحرير أخذتها خطاها هذه المرة و كلها شوق لرؤية الميدان الذي قطعته مليون مرة من قبل. هذه المرة غير. أخيرا سقط حاجز الخوف و السلبية و انطلق جيل جديد في ثورة عارمة. تذكرت سيدنا موسى عندما عاد لقومه بعد أربعين عاما ليجد جيلا جديدا مختلفا. هى ليست بموسى و ليست بهارون و ليست أي شئ. أحست بخجل شديد من نفسها عندما وصلت للميدان
حرّية في كرامتها مصابة
شعر : سمراء متيجة


ما قتلوه لكن

قُتل لهم بالنّيابة

أولئك الذين باسمهم

صفّت أمريكا معه الحسابَ

" ثوّار" بجلد الحمام

فتحوا للشّيطان البابَ

كيف الحمام يستأمنُ

على عُشِّّه العُقابَ!!

قالوا توهّم الزّعامة

و يتوهّمون حرّية

في كرامتها مُصابة

لا بوركت ثورة<
نرجسية شاعر
بقلم : رفيق جلول
عند ساعة الغفو
هب من كفي
شتاة
أنا لا أنام
على خطوط يدي المبعثرة
في سماء شجر الصفصاف
لأتلألأ تحت الشمس
لا تخلق من أضلعي امرأة
تهمس لي بأكل التفاح
وأنفى من جنّة الله
أنا من بعثر أشياؤه في غرفة نرجسية اللون
أتمزق
أتكسر
أنبعث غضبا كصوت الزجاج
بين الخطأ والصواب
أنساب في شيء من
 
79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي
بقلم : علجية عيش
فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي


كنتِ للدّنى السّببا..!
شعر : وليد جاسم الزبيدي/ العراق
كنتِ للدّنى السّببا..!


رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.
بقلم : حسين بوحسون- جامعة طاهري محمد بشار
رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.


ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!
بقلم : شاكر فريد حسن
ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!


أمنية
بقلم : فضيلة بهيليل
أمنية


الانتخابات و التغيير ( الجزائر نموذجا)
بقلم : علجية عيش
الانتخابات و التغيير ( الجزائر نموذجا)


أمي أنت بعد والدتي يا حبيبتي الجزائر
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
أمي أنت بعد والدتي يا حبيبتي الجزائر


حسن العاصي... شاعر يربّي عشق الانتماء بروح مغتربة
بقلم : احمد الشيخاوي
حسن العاصي... شاعر يربّي عشق الانتماء بروح مغتربة


نوفمبر يارمز البطولات والثوار
بقلم : بقلم : نصيرة عمارة
نوفمبر يارمز البطولات والثوار


نبرات
شعر : عبدالله ناصر بجنف
نبرات




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com