أصوات الشمال
الاثنين 15 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
عَرَفة
بقلم : د. هناء القاضي
عَرَفة


ماذا تكون هذه الرؤى ؟
من أيقظ تلك الأشباح..فهبطت
كالحلم من غيم البنفسج
فتية..تعدني بالأمس
ونبيذ الفجر ؟

هل جاءت خطأ
أم كانت عن قصد ؟
تكّسر زجاج الصمت والضجر
فلا أعود أخاف المسخ
لو أصدر أصواتا
لو نفث بالوعيد

مع خيوط الفجر
ستلامس قدماي الارض
ويتسلل الضؤ من
نصف انثى
بقلم : أ خديجة إدريس
أدركت يوم التقيتك أنّي نصف أنثى مهدّدة بالاجتياح ، ولاحت من بعيد ، و خلف عينيك المبلّلتين بشوقي نهاية عصفورة من زجاج تسكنني ، ويسكنها مداد الزّهر المستباح، كيف لي أن أقهر في حضرتك نهايتي المحاصرة، وفي عقر منفاي تسلّلت أصابعك الورقيّة المغامرة أيّها المسكون بالنّسيان ... بل أيّها النسيان المسكون بالنّور، مهزومة هي كلّ مشاريعك عل
كل عام وأنتم بخير
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فيا من لا تزالون تدبون على وجه الأرض.. ولا تزال الأنفاس منكم تتراوح..
كل عام وأنتم بخير.. آباء وأبناء، شيباً وشباناً، وكل عامٍ منذ أن هاجر المصطفى صلى الله عليه وسلم- هجرته الأولى ونقلته المباركة م
عندما يعتقل الأمل
بقلم : آمنة أمقران
لا تستعجلي السفر ...
دعي حقائبك ليخضر الحرف والأمل
دعي ذلك البريق يعانقني
فأنا أحبك وأخشى رحيلك
لا ترحلي...
لا ترحلي فإني أخاف أن يعتقل الأمل
ويسجن الحرف ويقبر الحلم بلا كفن
لا ترحلي...
إني أخاف غربتك
وأخاف أن تضيعي مني
فتضحي المدينة بلا شارع
وتمسي الخريطة ممزقة
لا ترحلي
تحطم بوابة الانتخابات
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
تحطم بوابة الانتخابات
ونحن على مشارف انتخابات مجلس الشعب المصري بعد ثورته المجيدة إذا بنا نرى كر وفر ومعركة طاحنة وقع أثناءها وفي أعقابها شهداء وجرحى بدعوى فض اعتصام قلة من المحتجين بالقوة المفرطة!.
هذا المشهد يعود بنا إلى النظام المباركي بالتمام والكمال، وكأننا لم نقم بثورة كلفت مصر من طاقاتها البشرية أشرف وأنبل دماء ل
مدينتي تأكل أبناءها
بقلم : السيدة ربيعي حمامة العماري

اليك ,,
مدينتي
ارحل في كل الأزمنة ,,
فحين كنت أبتعد عنك , كانت تدوسني حوافر الاغتراب بوحشية مفزعة ,,
فأجدني أحترق و أتحول الى رماد ,,
و اصرخ بوجع مكبوت
ثم أقول للرب ,,
ارسلني اليها كي تضمني بقوة , فقد كانت لي دائما وطنا و ثورة ...
لكن صهيل الأصداء يحول بيني و بين لحظة التعانق فأغدو مسكونة بوجع الذكرى,, بر
هوامش لظل السؤال
بقلم : هارون زنانرة
هنا أوهناك .. هل جربت جلوس القرفصاء بين أشواك السؤال....؟
حين تكون على مشارف أن تخسر كل شيء ...وأنت لاتملك أي شيء..
يتقوص ظهر السؤال ..من طول الاستعراض ..يهرب من حاجز غير مزيف لعلامة الاستفهام ...يتعثر في هروبه إلى الأفق ..بين النقاط المرتبة بفوضى الأشياء ... يتراوح أمامه ضاغطا ..بلا هوادة.... ثم ..ما العمل ...؟
أعوام من الجري الخفيف
إلى قلبي
بقلم : عبد الكريم شقرة
إلى من اعتنقت حرفها في ليلة ممطرة فسكرت




لأنك رمان الدهشة
وفاصلة السطر
ورعشة القلب
ومهوى الحبر
وخلجات الأصابع
ولأنك اليقظة في غفوتي
والأحلام التي تنام بين أذرعي جدائلا يهفهفها النسيم
فتداعب أكتاف وطني
فيملؤه العبق ملمسا ومذاقا¸ورائحة
تعبق بها أنفاسي.
ولأنك الهطول على س
وتعشق الذاكرة
بقلم : شعيب ضيف
" ... وتعشق الذاكرة ! "
لم يعد مدهشا ..
حبي الراكض ..
في عيونك الراحله !
لم يعد بإمكاني ..
ترقيع فرحتي الهاربه ..
لم يعد مميزا .. صوتي في أذنيك !
لم تعد كلماتي ساحره ..
دعني أذهب دون شروط !
كما أتيت دون ضمان !
دعني أبكي بحرقه ..
ثم أذهب ..
دون أن تضع فوق ظهري ..
حملا من الشفقه ..
أحسبه – لطيبتي - ..<
أنا .. أسمعك
بقلم : د. هناء القاضي
أنا .. أسمعك

اقرأ هاتك القصائد
اقرأ..ولا تسأل من يسمعك؟
الورد منثور أمامك
الشباك القديم المتكأ على الحجارة
وشرشف الطاولة المجعّد..
يحمل بعضا من لوعتك
*****
اقرأ..
فثمة موسيقى ستُعزَف
و مطر ناعم..سيهطل
وعلى الزجاج المضبب
حلم ملوّن .. يولد
بأجنحة الوهم يرفرف
*****
قد يختنق صوتك
موعد في آخر الشارع
بقلم : أ مريم فتح الله
يبدو أن حبري لن يجف و هو يكتب عنك كسرت كل الأقلام و مزقت كل صفحات مذكرتي و ها أنا ذا على جدران قلبي الرث كالثوب الذي ألبسته لي يوم رحيلك ........لماذا تضرب لي موعدا في آخر الشارع و لا تنتبه لي إلا و أنت تنتهي من أشغالك بينما أنا انتظر هناك لساعات لم يهم المكان و لا حر الصيف و لا برد الشتاء المهم أن تصل أنت عندما لا تجد شيئا تفعله أتيتني بح
 
79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر
بقلم : الاستاذ:عرامي اسماعيل
سلسلة شعراء بونة وأدباؤها  سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر


ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة


دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد
الدكتور : وليد بوعديلة
دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد


وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018  الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد


صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب
حاورها : صابر حجازي
 صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب


مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com