أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
إلى غراب الشؤم سلطان
بقلم : البشير بوكثير

يا سلطان أنتَ سليل بعَر وبُعران، وحادي قطعانِ مهالكِ العربان، بل أنت مخدّة محشوة روثا بدخان، وقناة صرفٍ صحيّ وخليطُ أنتان، وهيكل بلا روح، وشَوْك وجُروح، ودماملُ وقُروح، وسُمّ زعاف، وقوّاد للأجواف لاشرفَ لك في مقارعة الأشراف، تمارس العهر والإسفاف ، ماعرفتَ يوما طعما للفضيلة والشرف والعَفاف.
هِمتَ في البراري مع الغربان
إلى غراب الشؤم سلطان
سلطان وديغول
برقية اعتذار إلى نزار
بقلم : البشير بوكثير

21 مارس 1923م تاريخ ميلادك أيها الشاعر الكبير يامن نظمتَ قصائدك بالعسل والشهد ورصّعتها بالدملج والورد ودبّجتها بالبيلسان والرّند، وفضحتَ كلّ أعرابيّ رعديد وغْد، ولم يعرف حسامُك أبدا له غمد.
ولدت أيها الشاعر الاستثنائيّ الحسّاس الذي حبّب القصيدة إلى كلّ الناس وجعلها مثل الرغيف والماء والآس.. ولدت في مثل هذا اليوم أيها الش
برقية اعتذار إلى نزار
نزار قباني
من يخلفك ياخليفي ؟
بقلم : البشير بوكثير


يا خليلي ..هوى النّجم المتلألىء في السّماء ، وخفَت الصّوت البدويّ الرّخيم المعطاء، وسكَت النّاي الحزين عن الشّدو هذا المساء ، وأعلن الحِداد والعزاء ،وتوشّح بالسّواد ونبَض بالأنين ، رِثاء لمن شدا مواويل الحبّ والحنين ، فغدا في عالم الفنّ الأصيل الحارس الأمين.
إليك يامن غَنّيت للغادة الحسناء(بنت الصّحراء ماأحلاها)،
من يخلفك ياخليفي ؟
عميد الأغنية البدوية خليفي أحمد رحمه الله
على ضفة الوجع
بقلم : صليحة العراجي
هو ذاك
وميض تبقى ...وخزة ألم ..
وشوشة مطر ...
همسة عتاب...
هو ذاك ... كل ما تبقى من أحلام العمر..

لم أطق صبرا..كان الباص الصغير يطوي المسافات طيا وكنت حريصة على أن أحضن تلك الحقول الشاسعة أختزل اللحظة في ذاكرتي ..فلا تغيب أبدا..اعتراني تعب شديد..إذ تزاحمت الصور دفعة واحدة واستحال علي تنظيمها كما نفعل في ألبوم الصور..
 اقرأ المزيد ...  
على ضفة الوجع
رجا الشوق
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
رجا الشوق لقياك
فسجن القلب في هواك
و أصبح الحنين
أسير رضاك ,.
فتمرد و طلب الرحيل
حتى صار الشوق
في غرامك قتيلا …
اشتقت اليك
كشوق الزهر للمطر
و أحن اليك مشتاقا
حنين العود للوتر
فرفقا بحالي
ان كنت
من صنف البشر …

بقلم / الأديب الشاعر/ منير راجي / وهران
رجا الشوق
منير راجي

كنتُ لا أزال طالبا حين حلّت بهذه الأرض الزكية النديّة نسمات شيخنا الوسيم الحكيم محمد الغزالي -طيّب الله ثراه- وهي تتهادى بين الوهاد والنجاد ، السهل والوعر ، الأرياف والحواضر ، فأحيتِ الأرض بعد موات وجمعتْ شمل الأمّة بعد شتات ، وأعادت للإسلام صفاءه ونقاءه بما عُرِف به الرجل من حصافة فكر ، وسداد نظر ، ودقّة فهم وتحليل لِعلل ال
في الذكرى الواحدة والعشرين لوفاته.. ذكريات وعَــبرات
قصة ريحانة
بقلم : جميلة طلباوي
ماذا يعني أن تصير حياتك بين دفتيْ كتاب؟
هل من عزاء في حروف ننثرها على الورق عوضا عن جراحنا المتراكمة في العمق ، توخزنا فلا نستطيع أن نطلق العنان لصرخة مدوية في هذا الواقع الصادم؟ تزاحمت الأسئلة في رأسي و أنا أستعيد ملامح وجهها النحيل، لا أدري كيف استطاعت عيناها أن تحتلا فيه المساحة الأكبر، اتساع يشي بمكنونات قلبها الذبيح.
 اقرأ المزيد ...  
قصة ريحانة
*قالواعنكِ*
بقلم : حسيبـــــة طاهـــر


قالو خلقتِ من ضلع أعوجِ ...
وهم إليك ِ من الهواء والماء أحوجِ
يامن أنجبت بلا أبٍ النبِي
و أرضعت موسَى ومحمد ِ
و لملكِ الملكوتِ كنت أسبق ِ
ياعشتار وإيزيس وآفروديت
والخنساء سيدةَ الأبجد ...
وللشرق كنتِ كوكبَ الفنِ
وجميلة الجزائري بروحها تفتدِي
وشحرورة الوادي تترنم وتصدحِ
لولا بلقيس م
*قالواعنكِ*
ديكتاتورية الديمقراطية
بقلم : سميرة بولمية
من أعلى برج بإمبراطورية أحقاده وعلى مرأى ومسمع من قرية /الأرض / المكبلة بأصفاد الخضوع و الخنوع أخرج / الكونت / " ترامب " أفعى ضغينته السوداء من جيب معطف غليله وعلامات التزلف و التلهوق بادية على تعابير وجهه القاحل ، وبلهجة البرارة و الجبابرة راح يبشر العالم بتفاصيل خطته الجهنمية التي ستضمن الحماية والأمن و السلام لدولته المسالمة ال ديكتاتورية الديمقراطية
سميرة بولمية
الرحيل السرمدي
بقلم : حسيبــــــــة طاهر


ألا يا روح كفكفي زخات فكرك
والرذاذُ
وتهادي داخل قفص شَبِقَ الثرى متى يلقاهُ
رحيل سرمدي التيه يرميه ويتلقاهُ
تدور فصولونا وما أطوله الشتاءُ
الأماني شيطان يضحك من سذاجتنا
والردى قناص يحوم فوق رؤوسنا
جرينا نصبوا للحقيقة كما جرى أسلافنا
منذ زمن ثمود وعاد
فما كان غير الوهم لنا مي
الرحيل السرمدي
ملامح مستترة
بقلم : ميساء البشيتي
ملامح مستترة
يا رفيق جرحي، لا أريد لحديثي أن يخدش ملامح الفرح على محياك؛ لكننا ما أن نرفع حجرًا عن حجر حتى تتدفق ينابيع غريبة اللون والرائحة من بيادرنا، لونها لا يشبه بياضنا الذي وُلدنا به، رائحتها لا تشبه ياسميننا، فمن أين أتت براكين الكراهية هذه؟ من زرعها في حقولنا؟ وكيف نرجم بها فلذات الأكباد؟!
في الماضي القريب كنا مشا
ملامح مستترة
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com