أصوات الشمال
الأربعاء 5 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب     أرسل مشاركتك
- النّصّ:
وأنتِ وحيدهْ..
وأنتِ مسهّدة في اللّيالي الشّديدهْ..
أجيئكِ سرّا..
وراحلتي الوجدُ..
والشّوقُ..
والذّارياتُ العنيدهْ..!
وفجرا أكون كما الطّائرُ الأخضرُ حذوكِ..
أغنّيكِ موّال حبٍّ..
وأنثُرُ حولكِ حَبّا وردا..
وأهديكِ نايا يبدّدُ وحشتكِ وقصيدهْ..!
وأنت وحيدهْ..
وأنت معذّبةٌ في الفيا
التّعالي على الوحدة بالحبّ والقصيدة/ قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي م
مَعْبَد العِشق ،،،
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
يا أجْمَل كائنات الكَون
أنتِ العِشق و الترف ؛
ها هي حُروفي
في مَعْبَدِ العشق تَعترِفُ
أنّكِ أروع عَروس
بالجمالِ تَتَّصِفُ ،،،

بقلم / منير راجي / وهران / الجزائر
مَعْبَد العِشق ،،،
منير راجي


أنا شاعر عربي، لا أهتمّ كثيرا للمناوشات السياسية ، ولا للعهدات الرئاسية ، ولا لغير ذلك ، باعتبار أنّها من الأمور المتصلة بالشعب .وأنا من المؤمنين بأنّه لا أحد ينوب عن الشعب في التعبير عنه .. ما دام الشعب نفسه ، لا يملك رأيا موحدا ولا رؤية واضحة لما يريد..
لكن ، حين يتعلّق الأمر بثابت له علاقة بثقافة الأمة ، فإنّه من واجب
رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية
ابن هزيمة
بقلم : البشير بوكثير


هو ابن زيمة الذي يُحوّل الانتصارات إلى هزيمة ويقود الهجومات العقيمة التي ليس لها في عُرف رؤوس الحربة الحقيقيين أيّة قيمة. قيل عنه إنّه يفتح المساحات ويُعبقر في التكتيكات ويساعد في شنّ الهجومات التي تُلخبط جميع المخططات ويترك دفاعات الخصوم في حيص بيص كأنّهم ذراري يعُدّون الخشيبات والقريص.
ديدنه اللعب كأساس ولو صدّع
ابن هزيمة
ابن زيمة
أحبولة حواء
بقلم : كريم حطراف
قصة : حواء .

قصة ، بدايتها رمس قُبِرت بجوفه رجولته ، الإصرار دربها ، الطموح مطية أوثقتها بحبال حواء...
ألفت الرؤية ، اعتادت أن تنهل من معينها ، لتخمد لهيب الشوق ، الذي أضحى يتعاظم ويتسع خرقه ، فيأسر موطن كتمانها ...
يسري متحدياً المألوف ، مرافقاً لزمن الآتي ...
هي من أرادت أن تنصب أحبولة التملك لمن أثار عاصفة الوّله
أحبولة حواء
ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
هناك من يصنع الحدث
و هناك من تصنعه الأحداث....
(منير راجي)
ومضة ...
منير راجي


يوم الثلاثاء ؛ هو اليوم الذي لايعجبه دائما ؛ عادة مايسميه اليوم المشؤوم؛ فقَدَ فيه والدته ؛ وفارقته أروع إنسانة عرفها؛ عندما يأتي هذا اليوم يتدثر بغطاءه الشتوي؛ ويرقب الشمس من شباك النافذة مختفيا بستائرها؛ يلازمه التَوحّدْ طيلة هذا اليوم؛ لايكلم أحدا؛ لا يأكل؛ لايشرب؛ بل يتعاطى السيجارة تلو الأخرى ليسبح في دخان غربته
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
.
المدن التي تحمل في زواياها ذكراك هي مدن خالدة لاتموت...
كعهدي بكِ دائما كلما حضر شهر أوت لأجلس متقرفصا عند ينبوع المدرسة الغزير أنتظر هديتك؛ وبيني وبينك ذكرى كرواية أرويها كلما أردت إخراج ذلك السر الجميل من صدري فقط عندما تنتابني حالة نفسية ممزوجة بخرافات عشقك الأرستقراطي ؛
أحيانا أُحدِّث نفسي وأتساءل عن الشيئ الذي جعلن
في ذكـــــــــرى عيـــــــــــــد الميـــــــــــــــــلاد
.
الألهة الإغريقية في ضيافة الجزائر
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
زلت ارض الجزائر العمالقة ( التيتانوس ) , نزل ( بارك)... ونزل ( اثروبوس )... وتزل ( كلوثو) .
نزل اله النظام ( زيوس )... ونزل اله الزمن ( كرونوس ).... ونزل جد البشرية سجين الحرية ( بروميثوس ).... ونزلت الهة الحكمة ( هيفياستوس )... ونزلت الحكم الراشد ( ميرفا )... ونزلت الهة العدل والحرية ( يونيميا )..... ونزل ( بوزيدون) اله البحر... وتزل اله السلام ( بيسيس )....
الألهة الإغريقية في  ضيافة الجزائر
صوؤة / العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
موج لقلبي الحافي ...
بقلم : جميلة طلباوي
حافية القلب أمشي على إحساس الموج الرهيف ..
أتهجى أنشودة الصبر ، تمتصني مرارته فألفظ أشجارا بلا ظلّ..
الموج يتلوى يفلت من قلب البحر ، يعانق الغيمة المتعبة من قيظ الوجع،
يركل يوما آخر يفلت من حلمي و يبقي الغصّة تتدحرج في فنجان قهوتي ، تذيب السكر و تبقي لي بضع وهم يربّت على خيبتي .
الموج صاعق ، يصعق لذّة الانتظار في قلب
موج لقلبي الحافي ...
ورحلت معه وما أجمل الرّحيل على جناحيه.. يجوب بك الفيافي ، وهذا الفضاء الرّحب بالكلمة السّلسة ، والنّغمة الشّجية تخرج من عود فتهز القلوب ، و بك إلى ماض تليد تعود ، فتعيش نبض ذاك الزمان ، وأهله ، وتلك الفيافي، وسحرها..
هكذا كانت رحلتي مع الشّعر الملحون ، وأحد أفذاذه الّذين جاد بهم جبل مساعد (بوسعادة) .
كان جميل وقت قضيته مع الش
ما اجمل الرّحيل على جناحيه  (الشّعر الملحون)
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com