أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك


إنّني أهيب بكل المخلصين العاملين في الحقل التّربوي والإعلامي الوقوف المشرّف لحماية المكتسبات التي تحقّقت في هذيْن الميدانيْن بفضل تضحيات رجال أبرار، بدءا من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، وانتهاء بالجمعيات الثقافية والدينية التي جعلت من الحفاظ على اللغة العربية واجبا شرعيا ووطنيا لا يمكن بأيّ حال من الأحوال ال
من وحي اليوم العالمي للّغة العربيّة
تلقيت بوافر الشُكر وعظيم الامْتنان هديّة من الأديب الأريب الشاعربهناس أبو ريان أحمد، تتمثل في ديوانه الجديد الموسوم ب { الصدى الجديد } والصدى هو رجع الصوت، يُرددهُ جسْم عاكس كالجبل أو المغارة أو بهو قصر من القصور الواسعة الأرجاء، وإن هذا الصدى الجديد، هو صوت الأديب الذي تسللت ترانيمه عبر مسارب الوجد، بلغة شفيفة يتشوَّق إليها                         قراءة ورأي في ديوان:   الصد الجديد      /للشاع
دمغة لبريد الشّيطان
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((دمغة، لبريد "الشّيطان"))!!!
دمغ/فضيلة زياية ( الخنساء).

حين قدّم العزيز الغالي أخي الشّاعر البروفيسور "ناصر لوحيشيّ" لديواني الموسوم: ((دمغة لبريد "الشّيطان")) الصّادر سنة 2012 للميلاد، كان هذا الشّاعر اللّوذعيّ العبقريّ هو الوحيد الّذي فهم مغزى عنوان مجموعتي الشّعريّة ودخل في معناها العميق جدّا الّذي يض
المرسة تحتفل
نثر : نقموش معمر
عندما يكون الصدق ....اباسم النور كانت جلسة الفرح والسرور، شموع وحناء وقلوب معلقة ، سعادة ما مثلها سعادة، جو غير مألوف، خرجنا من جدران الدرس إلى فسحة الأمل و الحركة ، إلى اتساع القلوب وانشراح الصدور،لا كراريسا ولا كتبا، انتهى الدرس ومعه انتهى الفصل الأول بسلام.
قلت وأنا أنظر إليهم وهم يحملون الطاولات إلى الخارج : ما أسعدكم ال
المرسة تحتفل
شكرا
قطرات حبر
بقلم : منير راجي ( وهران ) الجزائر
1/ أصعب و ألذ شيئ في القصيدة ..,
عندما يدفعك القلم أن تكتب عن حب مستحيل ...

2/ اذا انتحر الحب بداخلك ,
فاعلم أنك كائن ميت ...

3/ لا قصيدة بدون امرأة
و لا امرأة بدون حب
و لا حب بدون وفاء...

4/ القصيدة لغز لا يعرف سرها
الا من حركت مشاعره قوافيها ..

5/ اذا أردت النوم طويلا
فاحلم كثيرا ...

قطرات حبر
منير راجي
الليل
بقلم : جمال الدين خنفري
الليل
الليل لوحة إبداعية صاغها البارئ في أبهى ما يمكن أن تسلب الألباب. نجومه ثريا تتدلى بتغنج و كبرياء من علياء السماء ترسم مشهدا ملؤه رقة الإحساس و فيض دفء العاطفة و تمحق أثر الأشجان و تسقي زهر الأفراح، سواده يحتفظ تحت إبطه آثام الجوارح الشاردة في انتظار الأمل بعودتها إلى سكة الهداية،
الليل معزوفة هادئة تتكسر الأوجاع عل
الليل
الأستاذ جمال الدين خنفري
القصيدة التي تنتظر
بقلم : بقلم : ميساء البشيتي
القصيدة التي تنتظر
فنجان قهوتك، قوافي أشعارك، أغنياتنا الخريفية، سيفونيات الصبا، ذكريات عتيقة، مواعيد وهمية، أقلام جافة، قارورة حبر متيبسة وبقية حلم تركتهم خلفك، يجتمعون كل ليلة على فراش المساء، يتبادلون نظرات الخيبة وعلامات الاستفهام ثم يجددون الانتظار على قارعة الأمل.
كالبدر في ليلة ظلماء، كموج البحر بين المدِّ وال
القصيدة التي تنتظر
المقامة المُحمّديّة
بقلم : البشير بوكثير


حدّثنا البشير الصّغير، عن قنديل بني هاشمٍ المنير:
بين رُبى أمّ القرى، سرى خيط رفيع من النّور والسّنا يشعّ من قنديلِ بني هاشم يروي للورى، ماقد جرى، قصّة نبيّ فاحتْ أزهارُه، ولاحتْ أنواره ، وبزغ نهاره، مُبشّرا بإرهاصات قدوم المصطفى المختار، لإنقاذ البشرية من الرّقّ والاستكبار، ويابُشرايَ فقد خمدت نار المجوس، بعد سنو
المقامة المُحمّديّة




يلتقيان فوق البساط الأخضر كالأحباب، يتصافحان ويعزفان لقطاتٍ تنال الإعجاب، كأنّها نوتةٌ موسيقية هُرّبتْ من زمن الموصليّ وزرياب ، وفي آخر العام يحصدان أغلى الألقاب، بينما عندنا يتحوّل التّشجيع إلى فُحش وسِباب، تُنتهك فيه أقدسُ مواثيق الأخلاق والآداب، ويفقد البعضُ الرّشد والصّواب، ثمّ يتطوّر الأمر إلى الصّكّ
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بصمات
بقلم : الكاتب / منير راجي
1 / تريد مني أن لا أكتب شعرا عن المرأة ,
فيما المرأة في حد ذاتها قصيدة ..

2 / كلما زاد العقل و القلب اقترابا ..,
كلما كنت للحياة أكثر ادراكا ...

3 / حروفك هي ترجمة لوجدانك
فكن في مستوى انسانيتك ...

4/ لا تكتب ابداعا ..,
أترك الابداع يكتبك ...

5 / الشعر أسمى و أرقى و أكبر
من أن يحصر
بين الأوزان
بصمات
عندما نقرأ " عن اليهود و أكاذيبهم " هذه الرسالة التي ألفها زعيم الإصلاح البروتستانتي الألماني " مارتن لوتر " عام 1543 : " براز الشيطان الذي تتمرغ فيه مثل الخنازير " و أن المعبد اليهودي" عاهرة الفاسد وعاهرة الشر الوقحة " ، ولم يتوقف عند هذا الحد بل دعا " لوتر " بصريح العبارة إلى حرق المعابد و المدارس اليهودية في النار وتدمير كتب صلواتهم انتفاضة فرسان الجرافيتي ضد مؤامرة الجدار المسلح !
سميرة بولمية
 
5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com