أصوات الشمال
الأحد 13 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الحرية لرجا اغبارية    *  غنيمة للحوت ال/"يسرق".   * أصدار جديد من مجلة جامعة سكيكدة يبحث في قضايا المجتمع والادب   * الإتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين    * شعراء معاصرون من بلادي الشاعرحسين عبدالله الساعدي تقديم / علاء الأديب   * من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب   * موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي   * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟    أرسل مشاركتك
ذكرى في تجاعيد الزّمن
بقلم : البشير بوكثير

عندما تمّ تعييني مدرّسا في هذه البقاع الطاهرة كنتُ كثيرا ماأعرّج على بيت ملك البيان عليه شآبيب الرحمة والغفران وأسند رأسي على جداره الحجريّ لأستريح من وعثاء الطريق وأسدّ رمقي من الجوع الذي أشعل في بطني الحريق، لكنّ رفيقي في مهنة الطبشور لايكتفي بذلك بل يحكّ رأسه حكّا على الجدار حتى خشيت على فروة رأسه من السّلخ والانفطار، وك
ذكرى في تجاعيد الزّمن
رسالة عاجلة
بقلم : نصيرة عمارة
انا الجزائر امكم .......الجنة تحت اقدامي .....و انتم بين احضاني.......انجبتكم يا فلذات كبدي ...... والإبتسامة تغزو ملامحي.........انا الجزائر الام الحنون .....منحتكم حبي ...ارثي ...حجري ....حمامي ... سمائي هوائي ...عمري ....روحي..... لا انتظر منكم شيئا ........ولكن عندي طلب واحد فقط ......دعوني اعيش .......دعوني حية ......لا توعديموني ......لا تحطمو قلبي فانتم فيه تحيون.. رسالة عاجلة
بسمة الزمن الهارب
الدكتور : بومدين جلالي
كلما جلستْ ذاتي إلى ذاتي، وتعانق في مرآتي شتاتُ أوقاتي، ورأيت اللحظات تعدو لتلحق عابر سنواتي، وشدني ما فيها من تقاطعات وتعارضات بين ما توارى وما هو آت... كلما حدث هذا، والذي يوازيه، والذي يعاكسه، أرى الذات تتلون وتتغير وتتشكل... تتلون بألوان أعرفها ولا أعرفها... وتتغير تغيرا فيه الإزعاج والإحراج وما ينجم عن تصادمات الأبراج وتعاقبا بسمة الزمن الهارب
أ.د. بومدين جلالي / جامعة سعيدة
أفراس الأعوام بعيون جزائريّة

أفراس الأعوام للرّوائي زيد الشّهيد

البداية هي السّماوة تلك المدينة العامرة بألوان الحياة
مدينة تقلّبت أيّامها ولياليها على وجع الإنقلابات السّياسية و الصّراعات الوطنيّة .
مدينة استسلمت لحكم العثمانيين و زلاّت القدر القاتلة
هناك ولدت الحبيبة وهيبة فتاة رائعة الجمال نقي
أفراس الأعوام بعيون جزائرية .......
قراءة في رواية الروائي زيد الشّهيد ......
عندما يأتي الثلج ...
الدكتور : بومدين جلالي
1 - عندما يأتي الثلج يسكن فضاءاتي البياض، وتختفي الهمسات والرياض، ويأتيني الحنين ثم الحنين ثم الحنين إلى زمن أتى أو لم يأت بعد، وإلى وجوه رأيتها أو لم أرها بعد، وإلى كلمات تشكلت في غموضي لحنا أو لم تتشكل بعد، وإلى أسماء حاورتها أو قرأت عنها أو تقاطع طريقي بطريقها أو سكنتني دون أن أدري أنها سكنتني ولم تخرج من سكناها بعد ...
2 - عند
عندما يأتي الثلج  ...
أ.د. بومدين جلالي / جامعة سعيدة


إنّني أهيب بكل المخلصين العاملين في الحقل التّربوي والإعلامي الوقوف المشرّف لحماية المكتسبات التي تحقّقت في هذيْن الميدانيْن بفضل تضحيات رجال أبرار، بدءا من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، وانتهاء بالجمعيات الثقافية والدينية التي جعلت من الحفاظ على اللغة العربية واجبا شرعيا ووطنيا لا يمكن بأيّ حال من الأحوال ال
من وحي اليوم العالمي للّغة العربيّة
تلقيت بوافر الشُكر وعظيم الامْتنان هديّة من الأديب الأريب الشاعربهناس أبو ريان أحمد، تتمثل في ديوانه الجديد الموسوم ب { الصدى الجديد } والصدى هو رجع الصوت، يُرددهُ جسْم عاكس كالجبل أو المغارة أو بهو قصر من القصور الواسعة الأرجاء، وإن هذا الصدى الجديد، هو صوت الأديب الذي تسللت ترانيمه عبر مسارب الوجد، بلغة شفيفة يتشوَّق إليها                         قراءة ورأي في ديوان:   الصد الجديد      /للشاع
دمغة لبريد الشّيطان
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((دمغة، لبريد "الشّيطان"))!!!
دمغ/فضيلة زياية ( الخنساء).

حين قدّم العزيز الغالي أخي الشّاعر البروفيسور "ناصر لوحيشيّ" لديواني الموسوم: ((دمغة لبريد "الشّيطان")) الصّادر سنة 2012 للميلاد، كان هذا الشّاعر اللّوذعيّ العبقريّ هو الوحيد الّذي فهم مغزى عنوان مجموعتي الشّعريّة ودخل في معناها العميق جدّا الّذي يض
المرسة تحتفل
نثر : نقموش معمر
عندما يكون الصدق ....اباسم النور كانت جلسة الفرح والسرور، شموع وحناء وقلوب معلقة ، سعادة ما مثلها سعادة، جو غير مألوف، خرجنا من جدران الدرس إلى فسحة الأمل و الحركة ، إلى اتساع القلوب وانشراح الصدور،لا كراريسا ولا كتبا، انتهى الدرس ومعه انتهى الفصل الأول بسلام.
قلت وأنا أنظر إليهم وهم يحملون الطاولات إلى الخارج : ما أسعدكم ال
المرسة تحتفل
شكرا
قطرات حبر
بقلم : منير راجي ( وهران ) الجزائر
1/ أصعب و ألذ شيئ في القصيدة ..,
عندما يدفعك القلم أن تكتب عن حب مستحيل ...

2/ اذا انتحر الحب بداخلك ,
فاعلم أنك كائن ميت ...

3/ لا قصيدة بدون امرأة
و لا امرأة بدون حب
و لا حب بدون وفاء...

4/ القصيدة لغز لا يعرف سرها
الا من حركت مشاعره قوافيها ..

5/ اذا أردت النوم طويلا
فاحلم كثيرا ...

قطرات حبر
منير راجي
الليل
بقلم : جمال الدين خنفري
الليل
الليل لوحة إبداعية صاغها البارئ في أبهى ما يمكن أن تسلب الألباب. نجومه ثريا تتدلى بتغنج و كبرياء من علياء السماء ترسم مشهدا ملؤه رقة الإحساس و فيض دفء العاطفة و تمحق أثر الأشجان و تسقي زهر الأفراح، سواده يحتفظ تحت إبطه آثام الجوارح الشاردة في انتظار الأمل بعودتها إلى سكة الهداية،
الليل معزوفة هادئة تتكسر الأوجاع عل
الليل
الأستاذ جمال الدين خنفري
 
5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية
بقلم : شاكر فريد حسن
استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية


عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر


تغابن
بقلم : عزالدين كعوش
تغابن


ثـــورة الجيـــاع )
بقلم : د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
 ثـــورة الجيـــاع )


وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)


مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى
شعر : ابراهيم امين مؤمن
مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى


أعرفه
بقلم : أ/عبد القادر صيد
أعرفه


رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر
بقلم : علجية عيش
رحيل


الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري


قراءة في مجموعةننن
بقلم : بقلم الناقد العربي الرودالي
قراءة في مجموعةننن




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com