أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
(جلجامش)

بين اكتمال البدء
ونضوج الأنا .....
أستعيرُ من الصباح
ضحكته
ودف ء المجاز
أطرق خمرة الذاكرة
في رف صمتي
هوجاء أخيلتي
تلعن مزارا ت الرزايا
أشق ثوب سفري
في نهارات جسد
أضناه الرحيل
فوق زجاج الكلمة



هاهي السماء تذرف دمعها
إيذانا بنبض ..
أساوره على شرفتي
 اقرأ المزيد ...  



قالت رأيتكَ تلقي نحوها النظرا
لا مرتين، ولا خمسا، ولا عشَرا
رأتْ عيوني ، (وسوف الدود يأكلها)
ما لا تصوّرتُ في بالي، ولا خطرَا
وغضّكَ الطرفَ أمرٌ أنت تعرفهُ
فكيف عن هذه لم تغضُضِ البصرا ؟
كانتْ تذبّل عينها ، رأيتهما
تقوم ، تجلس، تمشي، تلقُط الصوَرا
وأنتَ تخطف نظراتٍ، تعاكسها
أنا أ
أنا لا أسميه شيّا
شعر : علاء الأديب
أنا لاأُسميهِ شَيّا
رُغمَ هذا العُمرِ.. مازالَ فَتِيّا
لاهِباً كالنارِ ، كالجَمرِ نَقيّا
ثائِراً كانَ..... وَمازالَ أبِيّا
هائِجَ الطَبعِ.. عَنوداً بربريا
لم يَهُنْ يَوماً ولا اقتيد سَبيّا
ذَلّتِ الدنيا.. وَمازالَ عَصِيّا
حادَ مَن حادَ، ومازالَ تَقِيّا
جَمَعَ العِزَةَ، والت
إلى مقهى في بغداد لا يحمل اسما
بقلم : فيصل سليم التلاوي

إلى مقهًى في بغداد لايحملُ اسمًا
شعر: فيصل سليم التلاوي

تمطرُ الدنيا شظايا ذكرياتْ
يَستحيلُ الحزنُ شدوًا، والأماني أغنياتْ
مِرجلٌ في القلب يغلي، ثم تهمي عبَراتْ
وعلى الخدين يَنهَلُّ مطَرْ

آه ! يامقهًى على زاوية الشارعِ في بغدادَ
رُوّادُكَ أفديهم بسمعي والبَصَرْ
يا صديقي أنت مجهولٌ ول
إلى
زهْرة الكوْن
في
اليَوْم العالَمي لِلشِّعر

ماذا أقولُ..
في مَلِكَةٍ غَنوج
عنْ حُفْنَة زَبيبٍ
كمْشةِ مِسْكٍ ..
زَيْزفزنَةٍ قُصْوى
وَحلْوى الزّنْجَبيلِ .
حَياؤُها الْيوسُفِيُّ
يُدْمي الْحَديدَ
وصدْرُها ذاكَ
الوَريفُ الدِّفْءِ
وطَنٌ كوْني..
فارْحَموها
دماء المساء
الدكتور : بومدين جلالي

1. قـُـبَـيْـلَ الأصِيلِ، مَشـَـيْـنَا الهُوَيْنَى، ***عـَـلـَى شـَـاطِئٍ تـَـشـْـتـَـهِيــهِ القـُـلـُوبُ
2. هُيَــامٌ وَشِعْـــرٌ وَوَهْـــجٌ ظـَـرِيـــفٌ *** وَمَــا لـَـذَّ مِــــنْ بَسَـمَـــــاتٍ تـَـطِيـــبُ
3. فـَـلـَـمـَّـا رَأيـْـتُ دَمَ الشـَّـمْسِ سَيْــلاً *** تـَهَــــاوَى الفـُـــــؤادُ وَرُحْـ
سرب حمام ...
الشاعرة : سليمة مليزي
سرب حمام ...
بقلمي : سليمة مليزي
تمر على فكري
كسرب حمام
تبحث عن حناني وودي
مني إليك أستمد حبي
من بقايا حروفي
ارسم على وجنتيك أشواقي
اقطر شهد الحب من منفاي
انثره فرحا على منايا
يا جاعلا حلمي شرانق تنسج
من حرير...
ورداءً يقيني في عز غربتي
وإمطارا من ياقوت ومرجان
وفجر كسرب حمام
يب
عسل الذكريات
بقلم : الطاهر خداش
تغتالني المحطات
يباغتني قطار الوقت
برمل الحكايات
تتدفق على جدار القلب كأسطورة
هجرت كتب التاريخ
و سارت حافيةالمعنى بين الممرات.
ترسمني الأقدار على ورق البوح مشنوقا
محنطا في دمعي بين الروايات.
و يعبقني المعنى بكفن السكون
فأغرز أظافر الحزن في الزفرات.
لا زلت أعتق وجه المكان بأسئلتي
و أعفر
أعلم أنه كلما دق الباب تجرين للقاء أبيكِ
بقلم : الشاعر رفيق عبد الله البستاني
بستانيات
-3- ....... أعلم أنه كلما دق الباب تجرين للقاء أبيكِ .......
.... أي بُنيَه
يصعب الوصف لديَّ
يكثر الشوق لديَّ
يصغر الصبر لديَّ
.... لجراح دونها قلب عليل
ما اشتياقي و حنيني
و اغترابي بأنيني .... و شعور يعتريني
.... للقاء دونه عمر طويل
يا سمائي لا تغيبي .... بين غرب و جنوب
فأنا قد ضِقتُ ذرعَا
امطر
شقيقان أمهما الكتابة
الشاعر : بغداد سايح

شقيقانِ أمّهُما الكتابة
--------------
بغداد سايح
--------------
قـاسـمْتُكَ الـجُـرْحَ فــي مـعزوفةِ الألَـمِ
يــا خـافِـقاً عــاشَ يـهوى طـعْنةَ الـقلَمِ

فـاكـتُـبْ بـأحـلامِـكَ الـخـضـراءِ أغـنـيـةً
تُـعْـشِـبْ أمـانـيـكَ نـبْـضـاً زاهــراً بِــدمِ

و اغْــرسْ حـكاياتِكَ الأبْـهى عـلى ور
في عزّ الفلقة :)
شعر : مجذوب بن العيد - الجزائر -
--------------
للرّيحِ بعضُ الشَّذا
منْ أُمِّهَا وُلِدَتْ
حتَّى كأنَّ الذِي أخْفى
لواذِعَها
لمْ يُدْرِكِ الموْجَ
أو لا موْجَ يَنْطَفِئُ ...
في أوّلِ الأمْرِ
أصْواتٌ بلا هدفٍ
أُمِّي ستخْرُجُ من فِيهِي
فأَمْتَلئُ
لا بحْرَ جَنْبِي
ولا أمواجَ تبتَدِئُ
اللّهُ يبدأُ عندَ الشّعْرِ ... اقرأ المزيد ...  
 
83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com