أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
الى مراهقة
الشاعر : منير راجي ( وهران ) الجزائر

كانت تختلف
عن باقي الأخريات
لقد عرفت ذلك
منذ الوهلة الأولى ...
كانت عيناها الليليتان
توحيان بذلك ...
و حتى حركات أصابعها
التي كانت ترتجف من الخجل .
كثيرا ما شغلني أمرها
فرحت أسأل نفسي
علني أجد حلا لأزمتها ...
لماذا الحيرة ..؟
لماذا الدمعة ..؟
لماذا كل هذا الأنين ..؟
لماذا يتجول خا
ارتعاش النبض في كف الدمار
بقلم : فاطمة الزهراء بيلوك
لا تسألي عنه المعابرَ والديارْ
قد عاد بعد الهجر يقترفُ الخديعة والحصارْ
لا تسألي عنه المواويلَ القديمةَ في فمي
قد صارَ والنارُ ارتعاشاتُ المراجلِ في دمي
مثلَ الدُّوارْ
قد صارَ والخُلفُ ارتمى فَوْقَ المآذن محتمٍ
مثل العُوَارْ
قد عاد يرجو بعض ما يلقيه في جوفِ الكبارْ
حربا تَصُونُ الكبرياءْ
وتُ
-عربة بيضاء-
الشاعر : حسام سلمان بركي

تعلن الرحيل إلى رحم السماء
وتقيل المنفى من ذاكرة الحقيقة
في نهاية الضوء المرشوش خلسة على وجهه الصقيل
في بداية الأشياء التائهة على عروق المستحيل
زيت أنثوي مثير
ورائحة لنبيذ الوقت المبدد على رقص لون في المرايا
لا وقت للهدايا
لا وقت لانتظار صوت عصفورة عابرة خلف الظلال
صدورهن سماء
ولمسة الحر
اطيــــاف ...؟
الشاعرة : بقلم : سليمة مليزي
لست ادري...
أي طريق اسلك
أذ كل الدروب ..
في نفسي تجهض
وتصير الأشياء...
في ناظري اجمل
حين تطل على نافذة العمر...
ببهائك الأسمر
وتتسرب في دمي ...
وجنوني كأطياف الليل المستتر
وصار الحب ينام في الدجى ..
ازكي من عطور الشوق وأطيب
حبك نار أم زمهرير ..
في عروقي يتسرب
مثلما قطرات الندى ...
وال
بعد طول انتظار
بقلم : الشاعر الدكتور ناصر الاسدي

بعد طول انتظار

صباح الندى
على المحيى
وألف وردة
من رياض الروح أهديها
فتلك حبيبتي
من عالم الوجد
والقبلات أرويها
فضمي الجناح إلى الجناح
فقد فاضت سكراتها
روحا تغالب شوقها وتعطيها
يامن ملكت فأكرمت
فرفقا بروحي لاتبديها
فأنت الخيال
وأنت المحال
وبعد انتظار أتيت
وبع
الكســــيح
بقلم : حبيب بن مالك
الكــســـيــح

يُجالسُ صمته
مثل حديثٍ غريب
يُدحرجُ في صدره ...نفـَساً...و يغيب
"مدام ماري"..."مسيو آلان"
فرنسا على سهوه اتـّكأتْ
فتبعثر خطوُه
بين
دوالي الصّدى
دخان بحجم السّهاد
يُزيّنُ جدران حجرته
يلمعُ الخوف بين أصابعه...
إنــّهم صبية يلعبون
ملائكة من عناقيد غ
مسافة طيف
السيد : بغاديد عبدالقادر - جامعة وهران-
تتسارع الخطوات
في خجل المسافات
في رواق الحائرين
حزينة هي اقداري
يمضي الصدى هنا وهناك
أتلمس همس طيف
أغنية حزينة تسافر في جنوني
تُساءل الأحداق
عن خجلي وعن حلمك
تمتزج ألوان في لحن حزين
مواجعي تنزف مواجع
وجرحك الباكي
يعبر مسافة الجنون
في غربة خرساء أحكي قصتي
أشكو المسافة  اقرأ المزيد ...  
الثــّريــّــــا
بقلم : الطيب كرفاح
يا جراحي نادمينــــــــي
واسكبي الحرف مليـّــــا

وابذري في القلب دمعـا
وأنينــــــــا مخمليـــــّـا

إن أمت بالوَجـــد أحيــا
في قريضي سامريـّــــا

كلــّّما أبصرت وجهـي
في الدّجى اِزددت رِئيا

فارسميني يا مرايـــــا
قاربا يمتـدّ نأيـــــــــــا

سابحا نحو الأمانـ
ليلى في مهب الاعتذار
الشاعرة : فاطمة الزهراء بيلوك
يا مـَن يسوق جيوش" العذر" مبتسما
يـرجو الضّيـــاء بثغـر مـسّــه السّـقــمُ

كـيْف السّبيـل؟ وهذا الجـرح يغمرني
هــــل للجـراح شـفـاهٌ سـوف تـبـتسـمُ؟

حـنّـت جـراحي لـعـذر في بـدايـتـهـــا
والـيـــوم شـــاخت فلا عـذر ولا نـدم

غـلقتُ أبــواب الحكايا منذ أن شربت
دمـعي الروابي فـــلان قـلـ
بين أروقة المساء
الشاعر : عبده نعمان السفياني
بــيْــنَ الــجُـفـونِ قَـتَـامَـةٌ ومَــسَـاءُ
وغَـــمَــامَــةٌ أفَّــــاكَـــةٌ وسَـــمـــاءُ

بَــيْــنَ الــضُّـلـوعِ صَــبَـابَـةٌ وَقَّــــادَةٌ
وعــلــى لَــظَـاهَـا تَــقْـبـعُ الـبـيـدَاءُ

وعـلـى رُفـوفِ الـبَالِ صَـيفٌ مُـجدِبٌ
مُـتـوهِّـجٌ، وعــلـى الـجَـبينِ شِـتـاءُ

لا أزال أزورك سرا
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
لا أزال أزورك سرا

كما مراهقة تخفي أشياءها الصغيرة
أكتفي بزيارتك سرا
كي لا تستيقظ العصافير
وتفضح سرورك بالغناء
كما طفلة تسرّ لدميتها بما في عالمها البريء
أجيئك وحدي
وبارتعاشة أنثى تطاردها الذئاب
أدخل معبدك كي أغفو
كي أنام
معك لا قيد للحلم في معصمي
لا أسوار عالية تحصر زفيري
معك لا
 
83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مع الشاعر الجزائري رضا ديداني
حاوره : محمد بوذيبـــــة
مع الشاعر الجزائري رضا ديداني


وينُنْ ؟ (1)
بقلم : شعر: محمد جربوعة
وينُنْ ؟ (1)


في معنى اللغة.. عن حياتها
بقلم : الطيب طهوري
في معنى اللغة.. عن حياتها


من المستحيل
بقلم : نصيرة عمارة
من المستحيل


تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!
بقلم : محمد الصغير داسه
                   تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!


و أبتاه
بقلم : فضيل وردية
و أبتاه


إصدار جديد / عطر التراب
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
إصدار جديد / عطر التراب


قسنطينة...نت.
بقلم : ساعد بولعواد
قسنطينة...نت.


النورانية والشهوانية جماليات الاستدعاء في نص ( بأي توق أهمسك؟!) للشاعرة السورية إباء الخطيب.
بقلم : الناقد محمد العثمان
النورانية والشهوانية جماليات الاستدعاء في نص ( بأي توق أهمسك؟!) للشاعرة السورية إباء الخطيب.


لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة
بقلم : صلاح الدين باوية
لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com