أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
(فغزّة باتت صدى كربلاء)
بقلم : علاء الأديب
(فغزّة باتت صدى كربلاء)
بغزّة ضجَّت دماء الصّغار..
وظلّت تنادي وما من يعين
فأين المروءة أين الرجال؟
وأين المنادي بصوت الحسين
بغزّة يُقطع كفّ الإمام
ويغتال طفل وتُفقأ عين
وظلمُ الأعادي يفوق احتمال
صخور الجبال فهل من معين
فغزّة باتت صدى كربلاء
وصهيون فيها العدوّ اللّعين
هلمّوا هلمّوا إليه
(فغزّة باتت صدى كربلاء)
غزّة
البردة
بقلم : محمد جربوعة



محمد جربوعة

(بانت سعادُ) فقلبي اليوم منشغلُ
مذبذَبُ النبض ، مِن لا شيء ينفعلُ
وأعذُلُ القلب فيها ، وهو يَعذلني
أشتَدّ.. يشتدّ..مجنونيَْنِ نقتتلُ
نقوم ننفض ثوبينا ، ونُقنعنا
بأنّها ربّما في الليلِ تتصلُ
وما سعادُ سوى أنثى، وقوّتها
عينان ،تعرف كم يهواهما الرجلُ
تعبتُ منها .. وه
البردة
محمد جربوعة
صَوْت النّهْر
الشاعر : محمد الزهراوي أبو نوفل
صوْت النّهْر

مَن تُرى في
انْهِياراتي يمسَحُ عن
وجْهِكِ التّعَب.
على مِحْرابِ
الحُلْمِ أغْرَقُ في
غَدائِرِ لَيْلِكِ.
اَلأحْزانُ أنْتِ
غَطّتْ وَجْهَها!
مُحْتَرِقاً ..
أجيؤُك مِن بَحْر.
برّحَ بي الْوَجدُ..
ونَفْسُ اللّظى !
بِصَخَبِ
حَماقاتي أوقِضُ
فيكِ إِرَمَ.
أنْتِ
صَوْت النّهْر
الشّاعر محمد الزهراوي أبو نوفل
رأي في الحرب
الشاعر : حسام سلمان بركي
-رأي في الحرب-
على سور الحديقة
تركت صغيرة شالها
وأغنية الصباح الأولى
للرصاص صوت أعلى من ياسمينها
خلف أزيز الحقد
رمت المدافع ظلها
واقتبست كلام الطاغية
أنا أو لا أحد
في سراب الحقيقة
ضاعت وردة لعبتها
واقتفت شكل الغبار في الغياب
هو عصر اليباب
ورؤية الخراب
هو اكتمال المقصلة
حَييّي صــُــــــنع أبطال الجزائر
شعر : عبير البحر / حلوة السعدية

حَييّي صــُــــــنع أبطال الجزائر
ليس في بابل السحـرِ
ولا بشام مجد العروبة الاغرِ
ليس في مغامرات السندباد , لا
ولا في ملحمة " هومير " ذي الانشاد
ما روته , حُمْـرُ الايام عن تِـلاد
شعبيَ العبقري َ الميلاد
حين قال للضيم : لا
و نازل كل مارد جبار
كل مارق و غادر , ِوجْهَـتُهُ طمس
                        حَييّي صــُــــــنع أبطال الجزائر
قم و حييّ صنع أبطال الجزائر
أيها الطيب الوطني
بقلم : فطمة الزهراء بولعراس
أيها الطيّب الوطنيّ
يا هذا الذي جاء ممتطيا مصيره
حاملا كفنَه
يا هذا الذي أغراه صهيل مهرته الأصيلة
ما كان يدري أن زمن الشهادة ولّى
وجاء وقتُ النصب والحيلة
يا هذا الذي جاء ممتطيا طيبته
سائما غربته
تسبقه البطولة
وما كان يدري أن التاريخ نسي تفاصيل الحكاية
وزوار الليل قبضوا ثمن الخراب
والراس
أيها الطيب الوطني
محمد بوضياف


دعيني الآنَ
مِن عينيكِ يا ليلى
فإني الآنَ
لا عينٌ تجنّنني
ولا كُحُلُ
دعيني
حين أنهي النصَّ
يا ليلى سأتّصلُ
أنا في حضرةِ القرَشيِّ
يا ليلى
دعينا من كلام الأمسِ
يصغرُ جنب (حضرتهِ)
حديثُ الحبِّ
والغزلُ
سأكتب عن رسول اللهِ
يا ليلى
وعن مصباحِ
هذا الكونِ
أس
بكائية الحبّ الرسولي  أو مراثي الزيت النازف من فانوس الدنيا الجريح
محمد جربوعة
مات الخيل وناحت الشعراء !!!...
بقلم : إبراهيم قارعلي
إحتمى ،
خلف أبيه
ضمه بين يديه
كان يجري خلفه الجلاد
كالكلب يتيه !!!...
إرتمي في الحضن كالعصفور
والجلاد بالرشاش ينقضّ عليه
ويلتاه .. ما دهاه
ورصاص الغدر
قد أُفرغ فيه
*****
(2)
إنهم ،،
يخشون موسى !.
يقتلون الطفل
في المهد صبيا
لست موسى
إنما أنت محمدْ !!!...
أنت من بشّر عيسى به
مات الخيل وناحت الشعراء !!!...
إبراهيم قارعلي
إليكِ إليكِ يؤولُ الطّواف
بقلم : جمال الدين الواحدي

إليك إليك يؤول الطواف
إلَـيْـكِ إلَـيْـكِ يَــؤُولُ الـــطَّــوَافْ
إلـيْـــكِ نَعُودُ وَ نُـنْهِي المَطَـافْ
وَ مَهْــمَا بَعُـدْنَا نَعُـودُ نَـــعُـــودُ
إلـيْــكِ نَــعُـودُ لنَقضِي اعتِكَافْ
فَـفِيكِ سَعِـدْنَـا وَ فِـيكِ كَـبِـرنَـا
كَـبِـيرٌ فَـضْــلـكِ هَـذَا اعْـتِــرَاف
وَ فِ
إليكِ إليكِ يؤولُ الطّواف
الشاعر الصغير
الله
الشاعر : أبويوسف المنشد
أنت المهيمن لا هذا ولا ذاكا

وليس يعلم مافي الغيب إلّاكا

لا أين أنت ولا ماذا وكيف متى

لن يستطيع إليك العقل إدراكا

في كفّك البحر يرسو وهو مرتبكٌ

ويستدير إذا ماشئت أفلاكا

ياخالق الحبّ والفردوس ياملكاً

لولاك ماالحبّ ماالفردوس لولاكا

تجري إليك تسابيحي بلا عدد ٍ

 اقرأ المزيد ...  
لكأنه اشتاق إلى سيّده مساء
بقلم : محمد جربوعة

لو كنتَ حيّا .. يا رسول الباريِ
لبنيتُ داركَ من حجارةِ داري

وشققتُ نفسي كي أَخيطكَ،راضيا
ونثرتُ في هدبيكَ من أشفاري

ورتقتُ ثوبك من ثيابي، والذي
خلق العرى في الثوب للأزرارِ

وغسلتُ مسجدكَ الحبيبَ بأدمعي
ونقشتُ ( صلى الله) في الأحجارِ

وكتبتُ سنّتكَ الشريفةَ كلّها
بالعطرِ و
لكأنه اشتاق إلى سيّده مساء
محمد جربوعة
 
79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب
حاورها : صابر حجازي
 صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب


مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com