أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
لحفر الألم صولات.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((لحفر الألم صولات))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

إذا قلت عن جرحي فلست أبالغ
وهذا أنين الجرح بالجرح بازغ
وقالوا عبوس قمطرير من الأسى
فؤادي رهيف للكآبة ماضغ
رأيت المآسي تصقل الفرد معدنا
له في تلافيف الحشاشة صائغ
إذا لم تذق طعم المرارة يا فتى
فجوهر لبّ الكون كوبه فارغ
يؤرّق
                                         لحفر الألم صولات.
إبداعاتي إلى شاعر العالم
بقلم : الشاعرة رولا الصليبي
إبداعاتي إلى شاعر العالم
بقلمي الشاعرة السورية رولا منير عبد الله الصليبي
مهداة إلى شَاعِرِ الْعَالَمِ الَّذِي بِنُورِهِ اكْتَنَفَ الْأَلْبَابْ..اَلشَّاعِرُ وَالرِّوَائِي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه مع أطيب التمنيات
{1}أحببتك
بقلمي الشاعرة السورية رولا منير عبد الله الصليبي
مهداة إلى شَاعِرِ الْعَالَ
إبداعاتي إلى شاعر العالم
الشاعرة رولا الصليبي
مسافرٌ غريب
الشاعر : أحمد جَلال
مُسافِـرٌ غَريب

الحالُ تُنبئُ بِالْأسَى
والـمَخـبـَـرُ بِالسّنَـا عَبِـقُ
رآهُ يـحملُ ثِقْلهُ تَعِـبـاً
يَـحُثّهُ الرّمَـقُ
ينْـأَى بـِزَوْرَقٍ تـعِسِ
يـرْسو على شِفاهِ حاوِيّـةٍ
-آهٍ على الدّنيا إذا خَلَعتْ
آهٍ من الأيّامِ ما صنعتْ
لـمّا قضَى مِن جوْفِها وَطَراَ
انْسلّ مُ
مسافرٌ غريب
الشاعر أحمد جَلال
ذكرياتُ صبيٍّ بدويٍّ ..
بقلم : شعر: محمد جربوعة

لا زال يَذكرُ ما ولّى وما عبَرا

من الليالي.. وما مِن ذكْرها اندثرا


لا زال يذكرُ..ما قد مرّ مِن زمنٍ

والمرءُ يَذكرُ مِن ماضيه ما غَبرا


غُصنٌ تُحَرّكه ذِكْراهُ مرتجفا

لم يُنسِهِ الوقتُ طيْرَ الصيفِ والثّمَرا


هذا الصبيُّ الذي شابتْ مفارِقهُ

شِعْرا،وأتعبَ مَن جاراه
ذكرياتُ صبيٍّ بدويٍّ ..
والد الشاعر رحمه الله، ووالدته حفظها الله
للرّتاجين باب حديديّ.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((للرّتاجين باب حديديّ))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

يقول لي الأحبّة: فاستريحي
وقلبي طائر الوحي الجريح
إذا قلبي توجّس من نذير
بإصرار التّوجّس: فلتبوحي!
أراني كلّما ضحكت ورودي
تقابلني دموع من ضريح
أيا طيف الأحبّة لا تقل لي
عن الإلف المفارق شطر روحي!
فإنّي والفراق لهيب جمر
 اقرأ المزيد ...  
                                       للرّتاجين باب حديديّ.
نــــــــــــــــــــور
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي

نــــــــــــــــــــور
***
حين عدتكِ جاء الخطاف والعندليب .. السنبلة والأقحوان .. خاطبني الفسيل والنخيل.. بكى معي الرذاذ كلّمني وقال اللّحد ..
قـــال :
حين تفتقد من تحب
أين النبض ..؟
يضيع النبض
تنغرس مخالب الوجع في القلب
وتصبح الأحاسيس الهنااا .. ك
على فراش المرض
وما عدت تفقه أو تهتّم
 نــــــــــــــــــــور
شذرة من القصيد
انتفاضةُ الطبشور
بقلم : شعر: محمد جربوعة


قامَ القعودُ .. ودقّت ساعةُ الجِدِّ
يا ثورةَ ( العلمِ والطبشورة) اشتدّي
اليوم تمتدّ .. تُذري الريحُ بذرتَها
طبيعةُ الرفض بين النّاس، أنْ يُعدي
مضى زمانُ ( افتجاء ) الناس، وانتبهوا
وجاء وقتُ سداد الدَّيْن والردِّ
سينتهي اليومَ في أسوار مدرستي
رقْصُ المعلّمِ والتلميذ للقردِ
يا مَن تحرّرَ مِن
انتفاضةُ الطبشور
مرَّ عامٌ ولم يَعُد للبيت
بقلم : شعر: محمد جربوعة



أينَ اختفيتَ ؟.. وأين تسكنُ ؟ أينَكا ؟
وهل المقابرُ قد أقرّتْ عيْنَكَا ؟
وهل انتهى يا صاحبي في عامنا
ما كان بيني في الوفاء وبينَكا ؟
أهناك أجملُ ؟ هلْ رأيت ( صليحةً)(1)؟
ووجدتَ والدكَ الكريمَ وجدّكا ؟
أكبُرْتَ عامًا في الغيابِ كعَهْدِنا
في العدّ؟ أمْ ما عدتَ تذكرُ سِنّكَا ؟
لا زلتُ أسألُ
مرَّ عامٌ ولم يَعُد للبيت
عين طوملة
بقلم : بوبكر حمراني

طوملة ، ياقصّةٌ رويتها منذ زمان * فكتبتها بأشواقي وأماني
إذا نزلت يوما بساحتها* فسبح ربك خالق الجمال والأكوان
أيها الغادي إلى رأس الوادي* أنزل بطوملة على النهرالريان
أرسل البصر في خمائلها تـرِ* وردا ، وزهرا بالألوان
وامرح بين أشجار سندسها* حيث تتعانق الأغصان بالأغصان
وامرح بين أشجار سندسها * تتقلب في النعي
عين طوملة
الشاعر الأستاذ: بوبكر حمراني
بيان
شعر : اسامه محمد زامل
بيان
شعر: اسامه محمد زامل/ من بحر الهزج
......
وأنْعَمَتْ ايادينا * فأقفرتْ أراضينا
وأجْهِدَتْ مواشينا * وصارَ نبْعُنا طِينا
وسُرِّحَتْ خيولٌ كمْ * علتْ بها معالينا
وأغْفِلَتْ علومٌ كمْ * سَمَتْ بها بوادينا
وبُدِّلتْ بجهلٍ صا * ر مُفتيْنا وقاضيْنا
ومُلّكَتْ عقولٌ قدْ * غدا الغربُ لهَا دينا
فأمسي
بيان
اسامه محمد زامل شاعر فلسطيني
وتعلم كــــم أنت عندي
بقلم : اسماعيل عريف
القلب فنجان رخامْ
والقهوة أنثى لا تقبل الازدحامْ
وأنا صاحب الاثنين
أعفاني اليأس من رأب الصدوع
وتبييض السواد
من طعنات اللئامْ
أقول للذي لازال يهواني عطفا
على حزني القديمْ
اِتئدْ
فأنت تعلم كم أنت أنت
وتعلم كم أنت عندي
وتعلم كم هو صعب على الروح ابتذال الحياة
كما هوصعب على العين
ابت
وتعلم كــــم أنت عندي
اسماعيل عريف
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com