أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
وافترقنا
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
وافترقنـــــــــــــا
" 1 "
**--**--**
( ذاتَ مُفْترقٍ
تفرقتِ الأجسادُ
وأبت الأرواحُ أن تفترِقْ )
.....،......
خيرُ ما في وداعِنا
أنّنِي تركتُ عندكَ .. كُلِّي
وعُدْتُ إليّ أستبِقُني
إلى اللاّأنا
وعزائيّ أنّني بلا ظل
فإنّني كذلك أوْدعتُكَ
ظِلِّي ..
......،.....
حين إفترقنا
إقتحمن
وافترقنا
صورة الشاعرة
كان ما سيكون
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان
-١-
ماذا سنكون بعد؟
تحفر الدّهور رسوماتها في كفّكَ
أمضي
ولا أرى
أتكلّم
ولا قول عندي
ماذا سنكون بعد؟
لن نكون
لن نرى
لن نقول...
أطبق كفّكَ
تتسرّب الرّؤى إلى ما كان
غمر عشق
شاءَ
فكان ما سيكون....
-٢-
انتظار شريد وردةٍ
أفسِح لي مكاناً عن يمينكَ
وارخِ على أهدابك
كان ما سيكون
نَبْض
شعر : جمال الدين خنفري

السَّفر لِلْمَجْهول اغْتِيال الرُّوح
بِالحِلْم تَحوز ثِمار الْوُعود
اسْتَفق الدُّنْيا وَباء الشُّرود
أعْزِف نَشيد وِسام الْخُلود
صغْ درْبك بأنْوار الْجُود
أمْضِي سيْفا بِأصْوات الرُّعود
انْتصِر على أنَّاتِ الْجُروح
الْغدُّ مُوَشَّح بِأنْغامِ الْوُرود
نَبْض
الأستاذ: جمال الدين خنفري
وتبلّل المــــــــــــاء
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
وتبلّل المــــــــاء ...
**--**--**
**( الحب و الوطن، هما النمط والسلوك اللّذان يتحكمان في خبرات الحرف وقرارات القصيد .. )
**--**--**
تشتعل مياه البحر
تحترق قناديل الدمع بالعيون
لو رآك البحر ..
وما تهب رائحة الأحلام بالفضول
......
ولأنك كالشمس
لا تغيب لمجرد الغياب
بل لتشرق بالعصمة البشرى
قررت أن أرق
وتبلّل المــــــــــــاء
الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
يازمان
بقلم : الشاعرة حسنات جمعة

يَا زَمَــــانْ مَـــالَكْ بِتـــِغْــــــدَرْ
كُلْ يُــــومْ تِـــسْرَقْ هَـــــنَايَـــا
كُــلْ يُـــومْ اْلْحَـــالْ مِكَـــــــدَرْ
كــــُلْ يُومْ جَــرْحِي حــــِكَايــه
الزَمـــَان غَـــــيَرْ مَسَــــــارُو
والغوالي عَــــلِينَا جَـــــــــارُو
خَـــــلو
يازمان
صوره من المهرجان الغنائي
رمية سوداء
الدكتور : الطيب عطاوي
من بين الجموع
خرج كالنمر .. فاغراً فاه
شاهق القسمات
يتمرَّد ..
قام .. فسدَّدْ
رميةٌ سوداء لم تتبدَّدْ
كأنها الرُّمحُ العـنـتـريُّ ..
رمية ٌتتحدَّى الطغيان
يا ما أحلاها لو تتجدَّدْ !
رميةٌ تُسابق الزمن
لم يوقفها الإعصار من التقدُّمْ
لا الطائرات .. لا الصواريخ
ترصدها .. ولا الرادار يثنيها
رمية سوداء
هكذا تتكلم الأقلام
هذا الذي لمتنني فيه
الشاعرة : حـواء
عمري بضع ليلات حسان
أفقدن ذا الشعر صوابه
مذ قام يرتب الليل
ويترع الصَّـدى أكوابـه ْ
وينضد الشرق لتصحو
نجمة على حمى شبَّـابــه ْ
فراودته التي هي الصغرى
وقدَّت ْ أوسطهن َّ جلبابه ْ
رنا مشرئب القلب لم
يدر لأيهنَّ يفتح ُ أبــوابـَـه ْ
ثم أعــد َّ متكأ الغِــــوَى
بما من لآه ٍ حنا وطابــه ْ
 اقرأ المزيد ...  
هذا الذي لمتنني فيه
و ضاع الشباب منّي
بقلم : الشاعرة فضيل وردية

و ضاع الشباب منّي


الشباب يلوّح من بعيد مودعا القلب ،
يخرّ مغشيا عليه صريعا
لا تبك يا قلب، ولا
تجزع من ذهاب و إياب
بياض و اسوداد،
هي حياتنا
قدح الأضداد في عالمنا
حسن الختام
وحسن المآب مطمحنا
إن راح مني الشباب
وضاع يا قلبي
منك فلا يضيع
أنت ولا الروح
أنتما لا تشيخان
 اقرأ المزيد ...  
و ضاع الشباب منّي
غَابَتْ رِحَابُ
بقلم : الجيلالي سلطاني
غَابَتْ رِحَابُ فَقَلْبِي اْلَيْومَ مَكْسُـورُ
وَالْجِسْمُ مِنْ فَقْدِهاَ كَالْعُودِ مَنْخُورُ
أَبْنِي الَقَصِيـدَ عَلَى كَعْبٍ عَلَى دَرَرٍ
وَالدَّرُّ كَعْـبٌ عَلىَ الأَشْعـاَرِ مَنْثُورُ
يَبْكِي سُعاَداً بِمَدْحٍ لِلرَّسُـولِ يَرُو
مُ الْعَفْوَ مُعْتَذِراً وَالذَّنْـبُ مَغْفُورُ
أَبْكيِ الْق
غَابَتْ رِحَابُ
وَهَـلْ يُعَــاتَبُ مَذْبَــوحٌ وَمَنْحُورُ
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
شَجَانِي الْقَلْبُ مِنْ وَجَعٍ وَعِشْقِ؛وَأَنَّ عَلَى الدِّيَارِ أَنِينَ صِدْقِ
وَأَوْحَى لِلْحَبِيبِ يَرَاعُ قَلْبِي؛فَهَلَّ الْبَدْرُ بَعْدَ شَدِيدِ شَوْقِ
تَعَانَقْنَا وَنِمْنَا بَعْدَ حُلْمٍ؛فَفَاضَ الْحُبُّ فِي رَعْدٍ وَبَرْقِ
ظَلَلْنَا فِي جِنَ
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة

محمد جربوعة
مَن أنتمو ؟ مِن أيّ جنسٍ أنتمو ؟
سمّوا لنا أجدادَكم ، ولتنتموا
عربٌ ؟ زنوجٌ؟ تركمانٌ؟ أوزبكٌ؟
كردٌ؟ أمازيغٌ؟ يهودٌ أسلموا ؟
مَن أنتم أبناء يوبا؟ أم بنو
(أفريقيا)؟ أم وائلٌ؟ أم جرْهمُ ؟
مَن أنتمو ؟ حيّرتمُ الدنيا ، وما
شيءٌ بها إلا ويسأل عنكمو
حيّرتمو الدنيا .. وحيّرتم جميـ
ـ
شهادة وفاة العربر
 
5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com