أصوات الشمال
الاثنين 6 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الرياضة في مواجهة فيروس كورونا المخيف.... وعي ومشاركة في العمل التطوعي و الخيري   * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر   * الكوجيتو الجسدي.. المرئي واللامرئي. مقاربة نقدية في رواية " قيامة البتول الأخيرة " (الأناشيد السرية) للكاتب السوري زياد كمال حمّامي.   * هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟    *  العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء - الدكتور ابراهيم الخزعلي   * البروليتاريا في الأدب والمواقف الرأسمالية : قراءة في قصة المغفلة لــــــ"أنطوان تشيخوف".   * كلمات لروح أمي في عيدها    * عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة   * الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء ..فصة    * "رياح " التشكيل و"جدائله" في رحاب صالون صفاقس السنوي2020    * كرونا ابلغ نذير   * عندما يعلو صوت الجماعة السيكولوجية عن صوت الذات   * الحب في زمن الكورونا   * الأم هي الحياة في أجمل صورها   * كورونا والعولمة... انتصرت الصين لأنها دولة وانهزمت دول المافيات.    أرسل مشاركتك
الام مفتاح السعادة
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
قلمي تلظّى بالأحاسيس التي ... تحي الحنين فتفطن الارواحُ
انِّي اخطُّ حروف ودٍّ دافقٍ ... يمحو ظلاما للرُّؤى يجتاحُ
يا غافلا عن حضن أمّك في الدّنا ... أنسيت من قامت بها الافراحُ ؟
وتركتها تحيا الهموم وحيدةً ... تخلو بها الأوجاع والأشباحُ
أيصدُّ قلبَك عن معين حنانها ... عيشٌ شحيحٌ هيِّن ضحضاحُ ؟
الأم كالشّمس التي إن غُي
كرونا ابلغ نذير
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
الموتُ يحصدُ آلافاً من البشرِ ... فالأرضُ في هَرَج ٍمن وطْأةِ الخَطَرِ
خوفُ المنيَّةِ هزَّ النَّاسَ أسكرهمْ ... ذاقوا التَّعاسةَ في ريفٍ وفي حَضَرِ
عاشوا الشَّقاء وماتوا قبلَ ساعتهمْ ... من شدَّة الرُّعبِ والأوهامِ والحَذَرِ
أما أحسُّوا بِبَلْوَى القتلِ في بلدي ؟ ... فالشَّعبُ يُذبحُ كالجاموسِ والبَقرِ
في الشَّام ف
كورونا لثمين التّاج!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)

((كورونا لثمين التّاج))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

لبست كمامة وطفقت أجري
وطيش طفولتي واش بسرّي

خبأت بشهقتي أرق المرايا
كتمت تنفّسي في عمق صدري

شعرت بأنّني أطفو وأعلو
وفي جسمي ربا غليان قدر

شهيقي صاعد في شقّ نفس
ويعقبه زفير بعد عسر

وجفّ الرّيق في حلقي ليروى
فمي ب
                                          كورونا لثمين التّاج!!!
ومن يك ذا فم مرّ مريض *** يجد مرّا به الماء الزّلالا.
كرونا وشرور البشر
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
جاءتْ كُرُونَا فحلَّ الرُّعبُ والهَلَعُ ... أهلا وسهلا لعلَّ البَغيَ يَرتدِعُ
جاء الوباءُ فَجَلَّى زيفَ مُجتمعٍ ... أوْهَى فضائلَهُ الكُفْرانُ والطَّمَعُ
تَرَى الضِّعافَ عناءُ الجوعِ يقتلهمْ ... والأثرياء غدَوْا يُفنِيهُمُ الشِّبَعُ
والدَّاءُ يُصْنَعُ من أجلِ الثَّرَى جَشَعًا ... وقدْ يُبادُ ذَوُو البلوى بما صَنَعُو
أسفي على رسالة القلم
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
ضاعتْ مَكارُمنا أحوالُنا عَجَبُ ... اللَّعْنُ حلَّ بنا فالويلُ يُرتقبُ
أهلُ اليراع غدَوْا زيْفاً يُطوِّقنا ... اسأل منابرَهم استفتِ ما كَتبُوا
العشقُ آيتُه والجنسُ غايتُه ... لغوٌ يُدنِّسنا في أصله كَذِبُ
عَيْبٌ على قلمي ذكرُ الغرام وفي ... أهل العقيدة من يشكو وينتحبُ
إذ كيف أركَنُ للأهواء في زمنٍ ... فيه الخيانة والأ
وادي سيدي الناصر
الدكتور : بومدين جلالي
قبْلَ عِقْدَيْنِ والرّبيعُ بَهاءُ، *** قبْل عقْديْن والشّبابُ سَخاءُ؛
زُرْتُ هذا الْمكانَ والْقلْبُ نُورٌ***والْأمانِي -بِالسّعْد فيها- ضِياءُ
رافقتْني حَبيبَتي -أخْتُ عِشْقي- *** مَنْ بِعَيْنَيْها قَدْ تَغَنَّى الْفَضاءُ
كانَ فيها ضِمْنَ الْكمالِ جَمالٌ، *** وجَلالٌ، ونَشْوةٌ، وسَناءُ
وشْوَشاتُ النّفْسِ الْأنِ
وادي سيدي الناصر
أ . د . بومدين جلالي
إلى عاشق فلسطين
شعر : جمال الدين خنفري


عشقك لفلسطين أبدي
منحوت على لحمة قلبك
بأظافرك العاجية
عشقا يتدفق شعرا ساحرا غجريا سلسلا
عشقا يحتوي في مضامينه كل آيات الحب و الصدق
والإخلاص
وحكايا الآهات و الأشجان
و البلايا
و صور الأحلام و الآمال و الأماني العذاب
عشقا يرحل بك إلى متون
الكتب
يستقرئ تاريخ وطن من بين ثناياه
ين
إلى عاشق فلسطين
الأستاد: جمال الدين خنفري
لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!
بقلم : الشاعر : الزبير دردوخ الجزائري
لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!
***

لِسِحْرِ عَيْنَيْكِ مَا أَشْكُو .. وَمَا أَجِدُ
وَمَا أُلَاقِي .. وَمَا أَنْوِي .. وَمَا أَعِدُ !!
*
إِلَيْهِمَا الْـمُشْتَكَى مَا لَجَّ بِي أَلَـمٌ
وَمَا ذَكَرْتُكِ إلَّا لَفَّنِي الكَمَدُ !!
*
إلَيْهِمَا ظَمَئِي حَتَّى يَعِي قَدَرِي
بِأَنَّنِي الظَّمِئُ العَطْشَان
لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!
صورة الشاعر الزبير دردوخ
مبغى القذر
شعر : خليل الرفاعي البابلي
احذروا مبغى القذر (مقتدى الصدر)


احذروا الافعى لساسان المُفَرَّسْ
و المُمَجَّسْ
احذروا مبغى القذر
فهو ُأمِّيٌ و جاهل و أَشِّرْ(1)
هو دَجَّالٌ رُوَيْبِضْ و نَكِرْ(2)
هو ثور الفرس للناعور ساسان و سحب العربة ْ
لِمَسار الثأر ساسان و كسرى يزدجرد
هو ثور الجَّرْ للمحراث
صهيوني اميركاني انجل
ص
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
((صفقة لزمن الانفلات))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

يلهوننا بالجوع والأمراض
والقدس بيعت سهلة الأعراض

ولنا يريدون المذلّة عندهم
والكلّ مبتهج وكلّ راض

فبمن نلوذ؟ ونحن أضعف أمّة
والمجرم الجلّاد فينا قاض

أيظل يغر
                                                                     ص
مع الشّهداء
بقلم : الأستاذ أحمد جَلال
مـعَ الشّهَـداء

-1 أقائـدُ يَلـقاكَ منْهُ الْـجــزاءُ
ويـغْـشـاكَ أحْـمـدُ منّا الثّناءُ

وقفْنـا حَـيـارَى أصالـحُ نَرْثـي
وفي مِثْـلكُـم لا يليـقُ الرّثـاءُ

فأنتَ بِمـا كـنْتَ أبْـدعْـتَ حـيُّ
لكَ الأرضُ شـاهِــدةٌ وَالسّـمــاءُ

وهَبْتَ الـرّبيـعَ فِـــــدا
مع الشّهداء
صورة الشاعر أحمد جَلال
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com