أصوات الشمال
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف     أرسل مشاركتك
الجمعية الخلدونية للأبحاث و الدراسات التاريخية بسكرة تصدر العدد السابع من المجلة الخلدونية ، و على غير عادتها لم ترتبط هذه النسخة بأي ملتقى ، فهي مواضيع وصلت إلى المجلة فارتأى أعضاء هيئة التحرير أن ينشروها في عدد خاص تعميما للمنفعة و فتحا لفسحة أدبية و تاريخية للمبدعين الملتفين حول الجمعية و المهتمين بالحراك الثقافي في كامل أر
لقد بات هاجس صناعة الاسم ضربا من الجنون، جنون يفتك بمحترفي الكتابة وبمبتدئيها، لدرجة دفعت الكثيرين إلى استسهال كلمة شاعر، وبضغط جيرانه وأفراد عائلته يقفز بسهولة ليضيف لها كبير مع أن ما يقول مثل هؤلاء غائب كليا عن انشغالات العالم وقضاياه على عكس الشعراء الكبار فعلا الذين أضافوا لجماليات الوجود الإنساني بجميع تفاصيله، وفضحوا
وطار ونضال الكلمة(الجزء الثاني)
بقلم : بلقاسم بن عبد الله
.. و إلى أي حد يستطيع الأديب أن يتحكم في أدوات كتاباته الإبداعية، لتتحول إلى وسيلة نضال بالكلمة المنيرة الحكيمة؟.. تساؤل موضوعي صافحني هذه الأيام، بعد مساهمتي الفعلية في ملتقى عنابة لتخليد الأديب المرحوم الطاهر وطار، وأعود الآن من جديد لأنقح تكملة المقالة النقدية عن وطار رائد القصة النضالية في الجزائر.

.. ونلاحظ بأن الإل
مهـاد :
ترتبط هذه الدراسة في منطلقها العام بفكرتين أساسيتين ،هما ( المدينة في الشعر ) من جهة ، و ( الشعر النسوي ) من جهة أخرى ، و هما فكرتان مستحدثتان في الشعرية العربية ، و نعتقد أنهما من نتائج الاتصال بالحضارة الغربية .
و توخيا للدقة و المنهجية ، فإنه يتوجب علينا في البداية أن نقف عند مفهوم هاتين الفكرتين ، ففي تعريفه لشعر ا
في البدءِ كانَ السؤالُ..
بقلم : محمد الأمين سعيدي
الكتابة إعادةُ خلق، إعادة تكوين، وهي الفناءُ أحيانا أو الغيبُ أو الغيابُ. وهي أيضا حيرةُ القادمين من البنية العميقة للنصِّ، أي من اللا محدودِ الذي تتمدَّدُ فوقه مملكةُ المعنى وهيَ ترمِّمُ سقوطَها الأوَّل وانتصارَها الأخير في الوقتِ نفسهِ. وإذا كانَ هذا حالُها، فماذا يُريدُ قارئ غارق في الواقع حتى أذنيه من كتاباتٍ تعبدُ الواقع
التركمان في سوريا............
بقلم : اسحق قومي
التركمان:

سوريا مهد الحضارات وملتقى الشعوب وفيها تتجلى الأممية العرقية بتعبيرها الواضح، فبالرغم من أن لا أحد يستطيع أن يجزم بأن شعباً وحيداً بعينه سكن سوريا منذ الخليقة الأولى، إلا أن قراءة متأنية لتاريخها وما مرّ عليها يوضح الهدف وحين ذاك يمكن لنا أن نقول أن الشعب الآرامي هو أبجديتها الأولى ولكن تلك الأبجدية تتلاقح عب

العنوان الأصلي لكتاب : "مع الأمير عبد القادر -رحلة وفد فرنسي لمقابلة الأمير في البويرة 1837 – 1838 )" هو مثلما ورد على غلاف الكتاب كما يأتي :
VOYAGE AU CAMP D.ABD-EL-KADER-A HAMZA…EN DECEMBRE 1837 ET JANVIER 1838 )PAR ADRIEN BERBRUGGER – PARIS 1839 .
و الكتاب في نسخته المترجمة ، يقع في 137 صفحة من الحجم الصغير ، و يضم مقدمة من حوالي أحد عشرة صفحة بقلم مترجمه الدكتور أبو الق
مهـاد :
ترتبط هذه الدراسة في منطلقها العام بفكرتين أساسيتين ،هما ( المدينة في الشعر ) من جهة ، و ( الشعر النسوي ) من جهة أخرى ، و هما فكرتان مستحدثتان في الشعرية العربية ، و نعتقد أنهما من نتائج الاتصال بالحضارة الغربية .
و توخيا للدقة و المنهجية ، فإنه يتوجب علينا في البداية أن نقف عند مفهوم هاتين الفكرتين ، ففي تعريفه لش
تعرض الأستاذ سليمان عميرات -الباحث في التاريخ المعاصر للشرق الجزائري- في مقال بعنوان "مؤامرة العقداء أثناء حرب الجزائر: كيف خرجت قيادة الشرق عن تعليمات الحكومة المؤقتة؟" نشرته صحيفة الخبر الأسبوعي (عدد 597، من 4 إلى 10 أوت 2010) إلى ما يعرف عند البعض بـ "مؤامرة العقداء" أو "مؤامرة لعموري"، وهنا أبدي ملاحظة أولية حول المصطلحات التي استعم
ثقة الكاتب.. بين النّقد والهجوم
بقلم : زينب ع.م البحراني

يقول الرّوائيّ الليبي إبراهيم الكوني على صفحات رائعته الرّوائيّة (من أنتَ أيّها الملاك؟): " لا أريد أن أطعمك أوهامًا كما يفعل الكثيرون في مهنتنا هذه، ولكنّ اليقين أنّ فرصة التوفيق في قضيّتك لن تزيد على الخمسين في المائة مهما استنجدت بالمنطق، ومهما استجرت بما تُسميه الحقيقة العارية. أمّا نسبة الإخفاق فلن تقلّ عن الخمسين في ا
مشروعية الكتابة بالجسد

بقلم الباحث : عبد النور إدريس

تعرض الفصل الثاني من كتابي الكتابة النسائية ..حفرية في الأنساق الدالة..الأنوثة..الجسد ..الهوية للسرقة والتشويه من طرف المدعو احمد فرحات في مجلة إيلاف

http://www.elaph.com/Web/Knowledge/2009/11/499991.htm

وهذا هو محتوى الفصل الموجود بين دفتي كتابي المذكور مابين صفحتي (71
 
78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com