أصوات الشمال
الاثنين 15 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
فراسة بائس وأحلام فارس
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
فراسة يائس وأحلام فارس

بالليل أقتفي’ وفي النهارأختفي...الدنيا دمية’ عِ حديثي يا أخيه ...؟
إن فاتك شيئ من رضا الله استدركه’ فقط أخلص النية قبل المنية..؟
الخائضون دعهم في غمرتهم يعمهون’ اجعل يديك على أذنيك’أغمض عينيك
تعش حلاوة الإيمان في رحاب الرحمن’ وتغمرك شذرات الأمنية...؟
لا تتزحزح عن مكانك قيد أُنملة
 فراسة بائس وأحلام فارس
اللسان البارد
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي


اللســــــــــــــان الــــبارد

ما كان الحبو إلا محاولة التقدم للأمام على أربع... وأن قبل النطق تأتأة لعجين العبارة...’ وأن من حسن الكلام صدق حروفه ’ هنا يتجلى إتجاه الإشارة ....
أنا كما أنت ’ وأنت كما هو’ وهو كما هي ,و هما وهم وهنّ’ كباقي خلق الله سبحانه وتعالى’ وصدق الحق حين قال:[ ألم نجعل له عينين*ولسانا وش
اللسان البارد
محضر تأسيس التنسيقية الحهوية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي الماستر –مبارة الترقية بالشهادة وتغيير الإطار 2016- جهة الدار البيضاء سطات-
استكمالا لتأسيس هياكل التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي الماستر، وسعيا لترسيخ مكتسب الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، انعقد يوم الخ
محضر تأسيس التنسيقية الحهوية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين الم
لتكن شمعة
بقلم : عدنان لكناوي
لوعُدناإلى التاريخ لَما وَجدْنا أيَّ أهل زمانٍ راضين عن زمانهم، كَذلك حالنا اليوم. قبل قليل لفت انتباهي تعليق أحدهم على صفحة فيسبوكية مُتحدّثاً عن الشهادة الجامعية بعبارة: ( " الديبلوم" شَمْخو وأُشْرُب مَاه ) [1]. هُنا يتجلى الإحباط و اليأس، وحتماً سَنجِد تعليقات مشابِهة في مُختلف الأوساط: ( في البيت، الثانوية، المسجد، الجامعة، مك لتكن شمعة
عدنان لكناوي
وجعي على (( الفرصّادة )) (* ) التي صارت ((مرمادة )) (**)
بقلم : العقيد بن دحو ادرار الجزائر
تلك الجلسات الحميمية الهادئة التي تملأ الساحة حبورا وحضورا ولا سيما تلك التكبيرات وصلوات الخمس التي تبعثها مكلرات الصوت النورانية وتشنف المسامع سكينة ونورا.
نلك الجلسات التي لا يطيب لها انتشاء وطيبا وطربا إلا إذا كانت على بساط او فراش أصطلح على تسميته محليا ( بالفرصّادة ) ومنها اشتق الفعل الشعبي والحال والصفة ( تفرضّد....تفرص
وجعي على (( الفرصّادة ))  (* ) التي صارت ((مرمادة )) (**)
ساحة (ماسيني ) قديما ساحة الشهداء حديثا بأدرار
مثل شعبيّ ورأي.
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء).
((كل واش يعجبك،والبس واش يعجب الناس)):

قلت في الموضوع السّابق: إنّ هذا المثل مغالطة كبرى، تسعى إلى طمس معالم شخصيّتنا، وتحقّق التّبعيّة للغير بل تؤكّد مصادقة عليها وتساعد على تفشّي "التّمييز العنصريّ"، بكلّ ما فيه من خبث ومن تفرقة...
وبخاصّة، ونحن نعاني مما يسمّى ب: ((أزمة المصطلحات))... نأخذ الأمور هكذا على عواهنها، ولا ن
                                    مثل شعبيّ ورأي.
"العين " وفق منظور أنثربولوجي : الأسطورة والحقيقة
بقلم : العقيد بن دحو ادرار الجزائر
بل إنتقل ( الداء او الوباء ) ( العين ) الى السياسة ورجالات السياسة على مختلف ثقافاتهم وشهاداتهم الأكاديمية. إذ انتقل ما يميز العين الى السياسة. الى ما ليس بالتظر او بوجهات النظر القصيرة القاصرة ولا بالطويلة المطولة البعيدة(...) . بل ذهب بالعين الى أن مسا ما أصاب الجزائر في بحبوحتها المالية وفي سنين إقتصادياتها السمان وانزل بها الى هذ
صورة عين المخيال الشعبي كما يرى العين
مثل شعبيّ ورأي
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء).
((مثل شعبي... ورأي)):
(( كل واش يعجبك، والبس واش يعجب الناس )) ...
مثل شعبي باللهجة العامية، يتردد على ألسنة الكثير من الناس، ومن مختلف المناطق أيضا...
إلا أن هذا المثل، قد يصدق نسبيا...
صحيح أنه "قول مأثور"...
والقول المأثور، لم يوضع سدى...
لكن هذا المثل، قد يكون صادقا في شطره الأول: ((كل واش يعجبك))!
وأما شطره الثاني: (
                                               مثل شعبيّ ورأي
ألآ تذكّرْ أيها التراب...؟
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
ألآ تذكّرْ أيها التراب ...؟

أيها المؤمن الصائم القائم ’ هيا كن معي وبصحبتي لتسمع ببصيرتك قبل أذنك وليعيه قلبك قبل رحيلك ’ تسمع ما كان يدعو به الصحابي الجليل / أبو ذر الغفاري/ رضي الله عنه.
[ اللهم إني اسألك إيمانا دائما’ واسألك قلبا خاشعا’ واسألك علما نافعا’ اسألك يقينا صادقا’ واسألك دينا قيّما’ واسألك العافية من كل
 ألآ تذكّرْ أيها التراب...؟
حق رمضان عليك يا صائم
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
حق رمضان عليك يا صائم

لا تجادل صاحب أرض في أرضه’ ولا تُزايد على ذي فضيلة في عَرضه ’ فكلاهما على كفة واحدة من ميزان عِرضه ..؟
لا تجد ضيما ولا ظلما ممن شبع ثم جاع ’ ولكن الحذر كل الحذر ممن جاع ثم شبع صدق قول القائل : أطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت ولا تطلبوه من بطون جاعت ثم شبعت..
فأهل البطون الأولى وإن غدر بها أهل ز
 حق رمضان عليك يا صائم
فيا حسرتي ذهب الحنان وجفت الأكباد..
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
فيا حسرتي ذهب الحنان وجفت الأكباد...؟

-/ أنتظر ..أعد عليّ ما قلت...؟
-/ قلت سأبقى كما كنت ’ وكما كنت سأبقى ولا زلت كأول مرة
-/ لا تُقَمِّش وضح العبارة ..؟
-/ ما لك اليوم ؟ ألآ تحس ’ ألآ تشعر بخفقان قلب الأم وبمن حولها وهذا اليتم؟’ أم أنه تشابه عليك بقر القوم ’ فقسا قلبك فأنساك الضيم والظلم وحدة الألم وقد تخلى الخال وال
فيا حسرتي  ذهب الحنان وجفت الأكباد..
 
2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان


النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور
بقلم : علجية عيش
النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
في  الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور/ محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com