أصوات الشمال
الثلاثاء 8 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور   * أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!   * "العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة   * خيالات ذابلة   * الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب   * مجروحة القلب انا اليوم   * ثلاثية حصن الحصين ودليل الخيرات وآية الكرسي   * المدرسة الجزائرية و مواطنة الاولياء   * لَيلُ الوَجْدِ   * الأنا في قصيدة الشاعرة سهام بعيطيش ( أم عبد الرحيم )بعنوان 'مغرورة '     أرسل مشاركتك
قم للمعلم وفه التبجيلا
بقلم : عباس بومامي
في نهاية الحرب العالمية الثانية ، و بعد أن خرجـت بريطانيا مدمرة بشكل شبه كلي استدعى آنذاك رئيـس الوزراء ونستون تشرشل مجلــس الوزراء لبحث كيفيات تجاوز الدمار الذي أحدثته الـحرب و بعـث بريطانيا كدولة عظمى من جديد ، و لما اكتمـل عــدد الحاضرين قام بتسريح جميع الوزراء إلا وزيــرين اثنين هما وزيرا التربية و العدالة و ذكر لهما انهمـ
إختلاف لا يفسد للود قضية ..
بقلم : المهدي ضربان
البعض لم يهضم فكرة أن نقوم بالتحضير من الآن ، للذكرى المئوية التأسيسية لبلدية سيدي عيسى، والفاصل الزمني الذي يفصلنا عن تاريخ الذكرى (01 جـانفي 2006 ) يفوق التسعة أشهر ..!!؟؟ التساؤل كان بالإمكان أن يكون وجيها لو فكرنا بالمنحى الارتجالي والمناسباتي الذي يطبع عادة تحضيراتنا للذكريات الخالدة ، فنتسرع ونرتجل ،و هو ما يجعلنا نهمل المغزى
هذه سيدي عيسى ومنها حدثتكم
بقلم : بلطرش رابح
مدينة سيدي عيسى الحب والالتقاء على بسطها تجتمع اقانيم الإخاء والتواد بين فسيفساء جمالية تعارفت وانسجمت انسجام انصهار ومصاهرة فكانت روعة التاريخ المتواتر وجمالية الحكاية الأسطورة التي تتلذذ بروعة نسجها الأجيال وتأخذها متواترة جيلا فجيلا .

تعود لتتأسس من ذاكرة الحكاية إلى الولي الصالح عيسى بن محمد بن عبد الرحمان بن سل
مقابلة صعبة ?حماسية ومثيرة ?وفيها يعرف كل مدرب الميزان الحقيقي لكل لاعب في تشكيلته . وعلى ضوء نتيجتها يتحدد هذا الأسبوع من سيتربع على كرسي الريادة ويتملك زمام وأمور القيادة لمجموعة الوسط وهذا على بعد أربعة جولات من اختتامها،لكون الفارق ضئيل جدا بين رباعي أو خماسي المراتب الشرفية الأولى ونعني سيدي عيسى،السوقر،الأبيار ?رويبة ? ول
لا احد منا و لا خير فينا اذا ما انكرنا ان الآلاف منا يسقطون يوميا بين ميت و جريح و لاخير فينا ان لم نستهجن الاستهتار الكبير بقانون المرور و بالقوانين الاخرى ككل ، فطرقنا الفردية و المزدوجة صارت تبتلع سنويا آلاف الارواح و تلقي باسماء جديدة يوميا في قوائم المعوقين و العاجزين الذين يحملون المجتمع تكاليف اضافية قد يكون بالامكان ا
حين الدخول إلى مقهى نادي " أمين ـ نات " ..للانترنيت ..الكائن ببلدية سيدي عيسى ، تشعر من الوهلة الأولى ، أنك داخل خلية نحل ، نظرا للحركة الدؤوبة التي لا تكاد تنقطع طول اليوم وإلى ساعات متأخرة من الليل ..اقتربنا من الطاقم المسير الذي قابلنا بالترحيب و (القهوة) ..البشاشة لا تفارق أصحاب النادي أو المقهى ..هم مجموعة من الشباب تنبعث منهم الح
المكان ..الزمان ..من أين نبدأ ..نظرت إلى كل الزوايا ( الأقواس ) .. الحي البناية الذي مازال يشهد على حركية سكان المدينة ..سيدي عيسى التاريخية .. لا.. بل قل .. الواقع الفعلي لذات البلدة ..هناك يحاصرك التاريخ .. لا يترك لك مجالا لاستقراء الشخوص .. هناك أنت أمام طريق مسدود .. أن تحتكم لزخم المكان في علاقته الجدلية مع من ساروا عبر درب التلاقي ..أو أ
تمر من هناك ..يصادفك الموقع ..يؤثر في الحواس .. وأنت في ذلك الموقع التراثي القديم..تستحضر الماضي ..إنه المكان الذي صنع طبق الحمص من وحي إيحاء ذلك الذي مات ورحل ..زيان ..كان أول من صنع الحمص أكلا ..يلتقي الكل هناك ..يجتمعون أمام صحون زيان المحصنة .. قال لنا الأوائل .." أن الصحون كانت طينية التشكيل " ..هو أبلى بلاء حسنا في التفنن في تقديم الوج
الكل يعرفه في فضاء مدينة سيدي عيسى …يحمل كاميرا التصوير …يبحث عن الموقع والخلفية التي تشكل الصورة لديه …الصورة عنده فن وفن فقط …يتنفس بها ومن خلالها.. يراهن على الاحترافية التي سكنت جوارحه منذ أن أقام محله الأول في حي السان كوري، هناك قام بتأجير بيت له عبر مسكن الفنان والعازف على آلة العود ضربان عبد اللطيف ، الذي منحه غرفة من ب
اسمه الهادي زواوي …اسم إداري معروف في الأوساط الشعبية بالمدينة …يشتغل بإحدى مصالح بلدية سيدي عيسى …شغله الشاغل هو كيف يقدم خدمة لهذا أو ذاك…دأب على هذا الفعل الذي يسكن ذاته الحالمة …في يوم من الأيام سمع بزميله في العمل الذي صدر في حقه حكم قضائي ألزمه في أن يقوم بتسديد مبلغ مالي كبير …ما كان عليه إلا أن قام بتعبئة واستجماع كل ط
هم وكالي محمد الأمين ، محمد مصطفاوي ، أحمد العمري ، بن غراب النذير( المدعو يزيد ).. أسماء من شباب المدينة ..أو قل ملح المدينة .. يشتغلون في مكتب الإنتخابات ببلدية سيدي عيسى .. لهم خاصية مشتركة تجمعهم هم الأربعة … فهم أسماء شكلوا حلقة من تصور ترسم معالم دلالات المدينة …هم محبوبون من طرف الكل ..يشتغلون من أجل الآخرين وليس من أجل أنفسهم .
 
71 72 73 74 75 76 77 78 79 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
دور البطل ... و الإصلاح
بقلم : سي ناصر عبد الحميد
دور البطل ... و الإصلاح


في الذكرى الـ: 185 لمبايعته : الأمير عبد القادر الجزائري كان ذا فكر تنويري
بقلم : علجية عيش
في الذكرى الـ: 185 لمبايعته : الأمير عبد القادر الجزائري كان ذا فكر تنويري


جلمود صخر
بقلم : الشاعرة الجزائريه حسنات جمعة
جلمود صخر


لم يطمثها معتوه
بقلم : سعدي صبّاح
لم يطمثها معتوه


خاطرة
بقلم : يسرية سلامة
خاطرة


مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.


(رحيق النور)
بقلم : شعر: الزبير دردوخ/ الجزائر
(رحيق النور)


إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟
بقلم : حسن حمزة العبيدي
إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟


لحاظ الهيام
بقلم : وردةأيوب عزيزي
لحاظ الهيام


( رق النسـيم )
الشاعر : د . فالح نصيف الحجية الكيلاني
( رق النسـيم )




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com