أصوات الشمال
الأربعاء 7 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
إختلاف لا يفسد للود قضية ..
بقلم : المهدي ضربان
البعض لم يهضم فكرة أن نقوم بالتحضير من الآن ، للذكرى المئوية التأسيسية لبلدية سيدي عيسى، والفاصل الزمني الذي يفصلنا عن تاريخ الذكرى (01 جـانفي 2006 ) يفوق التسعة أشهر ..!!؟؟ التساؤل كان بالإمكان أن يكون وجيها لو فكرنا بالمنحى الارتجالي والمناسباتي الذي يطبع عادة تحضيراتنا للذكريات الخالدة ، فنتسرع ونرتجل ،و هو ما يجعلنا نهمل المغزى
هذه سيدي عيسى ومنها حدثتكم
بقلم : بلطرش رابح
مدينة سيدي عيسى الحب والالتقاء على بسطها تجتمع اقانيم الإخاء والتواد بين فسيفساء جمالية تعارفت وانسجمت انسجام انصهار ومصاهرة فكانت روعة التاريخ المتواتر وجمالية الحكاية الأسطورة التي تتلذذ بروعة نسجها الأجيال وتأخذها متواترة جيلا فجيلا .

تعود لتتأسس من ذاكرة الحكاية إلى الولي الصالح عيسى بن محمد بن عبد الرحمان بن سل
مقابلة صعبة ?حماسية ومثيرة ?وفيها يعرف كل مدرب الميزان الحقيقي لكل لاعب في تشكيلته . وعلى ضوء نتيجتها يتحدد هذا الأسبوع من سيتربع على كرسي الريادة ويتملك زمام وأمور القيادة لمجموعة الوسط وهذا على بعد أربعة جولات من اختتامها،لكون الفارق ضئيل جدا بين رباعي أو خماسي المراتب الشرفية الأولى ونعني سيدي عيسى،السوقر،الأبيار ?رويبة ? ول
لا احد منا و لا خير فينا اذا ما انكرنا ان الآلاف منا يسقطون يوميا بين ميت و جريح و لاخير فينا ان لم نستهجن الاستهتار الكبير بقانون المرور و بالقوانين الاخرى ككل ، فطرقنا الفردية و المزدوجة صارت تبتلع سنويا آلاف الارواح و تلقي باسماء جديدة يوميا في قوائم المعوقين و العاجزين الذين يحملون المجتمع تكاليف اضافية قد يكون بالامكان ا
حين الدخول إلى مقهى نادي " أمين ـ نات " ..للانترنيت ..الكائن ببلدية سيدي عيسى ، تشعر من الوهلة الأولى ، أنك داخل خلية نحل ، نظرا للحركة الدؤوبة التي لا تكاد تنقطع طول اليوم وإلى ساعات متأخرة من الليل ..اقتربنا من الطاقم المسير الذي قابلنا بالترحيب و (القهوة) ..البشاشة لا تفارق أصحاب النادي أو المقهى ..هم مجموعة من الشباب تنبعث منهم الح
المكان ..الزمان ..من أين نبدأ ..نظرت إلى كل الزوايا ( الأقواس ) .. الحي البناية الذي مازال يشهد على حركية سكان المدينة ..سيدي عيسى التاريخية .. لا.. بل قل .. الواقع الفعلي لذات البلدة ..هناك يحاصرك التاريخ .. لا يترك لك مجالا لاستقراء الشخوص .. هناك أنت أمام طريق مسدود .. أن تحتكم لزخم المكان في علاقته الجدلية مع من ساروا عبر درب التلاقي ..أو أ
تمر من هناك ..يصادفك الموقع ..يؤثر في الحواس .. وأنت في ذلك الموقع التراثي القديم..تستحضر الماضي ..إنه المكان الذي صنع طبق الحمص من وحي إيحاء ذلك الذي مات ورحل ..زيان ..كان أول من صنع الحمص أكلا ..يلتقي الكل هناك ..يجتمعون أمام صحون زيان المحصنة .. قال لنا الأوائل .." أن الصحون كانت طينية التشكيل " ..هو أبلى بلاء حسنا في التفنن في تقديم الوج
الكل يعرفه في فضاء مدينة سيدي عيسى …يحمل كاميرا التصوير …يبحث عن الموقع والخلفية التي تشكل الصورة لديه …الصورة عنده فن وفن فقط …يتنفس بها ومن خلالها.. يراهن على الاحترافية التي سكنت جوارحه منذ أن أقام محله الأول في حي السان كوري، هناك قام بتأجير بيت له عبر مسكن الفنان والعازف على آلة العود ضربان عبد اللطيف ، الذي منحه غرفة من ب
اسمه الهادي زواوي …اسم إداري معروف في الأوساط الشعبية بالمدينة …يشتغل بإحدى مصالح بلدية سيدي عيسى …شغله الشاغل هو كيف يقدم خدمة لهذا أو ذاك…دأب على هذا الفعل الذي يسكن ذاته الحالمة …في يوم من الأيام سمع بزميله في العمل الذي صدر في حقه حكم قضائي ألزمه في أن يقوم بتسديد مبلغ مالي كبير …ما كان عليه إلا أن قام بتعبئة واستجماع كل ط
هم وكالي محمد الأمين ، محمد مصطفاوي ، أحمد العمري ، بن غراب النذير( المدعو يزيد ).. أسماء من شباب المدينة ..أو قل ملح المدينة .. يشتغلون في مكتب الإنتخابات ببلدية سيدي عيسى .. لهم خاصية مشتركة تجمعهم هم الأربعة … فهم أسماء شكلوا حلقة من تصور ترسم معالم دلالات المدينة …هم محبوبون من طرف الكل ..يشتغلون من أجل الآخرين وليس من أجل أنفسهم .
رؤية سينمائية
: دنيدني جزولي
عندما نتكلم عن السينما الجزائرية تذهب بنا مخيلتنا إلى سنوات السبعينات وقت كانت تحتل فيه موقعا ضمن فضاء العالم كسينما محترفة ، وعندما نأتي لتشخيص هذا الواقع في الوقت الراهن ، نحس بخيبة أمل انطلاقا من قلة الأعمال المنجزة باستثناء بعض المحاولات المحتشمة ..أننا لم نعد نسمع بصناعة سينماتوغرافية سواء من حيث إنتاج الأفلام أو من خلال و
 
70 71 72 73 74 75 76 77 78 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
أدب الأطفال (دراسة في فنّياته وفنونه التّعبيرية)
بقلم : الأستاذ: يوسف عمر
أدب الأطفال (دراسة في فنّياته وفنونه التّعبيرية)


تحت شعار وأعتصموا بحبل الله ألف مبروك نجاح وفوز وإتحاد وتعاهد نواب ولاية غرداية
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
تحت شعار وأعتصموا بحبل الله ألف مبروك نجاح وفوز وإتحاد وتعاهد نواب ولاية غرداية


شهر اللــــــــــــــــــه
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
 شهر اللــــــــــــــــــه


حديثٌ في "المَشْعَلِ"
بقلم : علجية عيش
حديثٌ في


بنفسج لقهوة الصّباح.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                             بنفسج لقهوة الصّباح.


حَتَّى يَعُودَ مُتَوَّجاً مَسْرَاكَا
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
حَتَّى يَعُودَ مُتَوَّجاً مَسْرَاكَا


شكرا لأنكمو أهنتمو وطني
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شكرا لأنكمو أهنتمو وطني


هي حياتي
بقلم : الشاعرة فضيل وردية
هي حياتي


كيف نقرأ النص الروائي ؟
بقلم : زكرياء خالد
كيف نقرأ النص الروائي ؟


ارتفاع المستوى العلمي لمذكرات التخرج (ماستر2) بجامعة تبسة (بشرى وأمل)
بقلم : أ. آمال كبير
ارتفاع المستوى العلمي لمذكرات التخرج (ماستر2) بجامعة تبسة (بشرى وأمل)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com