أصوات الشمال
الأربعاء 4 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله   * خطاب اليقين .   * استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية    *  عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر    * تغابن   *  ثـــورة الجيـــاع )   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)   * مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى    * أعرفه   * رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر   * الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري   * قراءة في مجموعةننن   * حقيقة الصراع مع اليهود   * سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث   * الكاتبة زاهية شلواي ترُدُّ على سيد لخضر بومدين    * حول الشعر الشعبي   * في مقولة " التشكيل البشري للإسلام عند محمد أركون .."   *  جغرافيات العولـمة -قراءة في تـحديات العولـمة الاقتصادية والسياسية والثقافية-    * شربل أبي منصور في قصائد تعرّي فصول الخطيئة المائية الأولى    أرسل مشاركتك
لمّا أبكي أضحك...؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
لمّا أبكي أضحك...؟
قوس قزح زاحموك ’ أنزلوك من على فلكك إلى أديم غوايتهم ’ تبركا ببهاء ألوانك ’ وضعوك على وجوههم لتغطية حقائق قُبحها وتناسوا أنك زائر خفيف الظل ..
وقفوا أمام بِِرك آسنة مياهها ’ تمويها وغدرا تباهيا وكفرا’ ورحن يتأملن رونق جمال صُنِع من إفرازات الجحيم ’ من خمط وخلط مزابل الخنازير’ فضلوا وأضلوا
لمّا أبكي أضحك...؟
ربي هو ربكما .. رب العالمين
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
ربـي هو ربـــــــكما .. رب العالمين

[ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين]
أكثرت جدالنا يا هذا ’ فإن لم تنته تكون من المطرودين.
هما إثنان ثالثهما الشيطان ’ وأ نا يتيم وحيد معي الرحيم الرحمن
ذات مرة و دون سابق معرفة ولا ميعاد ’ وفي حديقة التجارب بعاصمة بدلنا الحبيب ’ جمعني بهما القدر ومن باب الصدفة فجرى
 ربي هو ربكما .. رب العالمين
فراسة بائس وأحلام فارس
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
فراسة يائس وأحلام فارس

بالليل أقتفي’ وفي النهارأختفي...الدنيا دمية’ عِ حديثي يا أخيه ...؟
إن فاتك شيئ من رضا الله استدركه’ فقط أخلص النية قبل المنية..؟
الخائضون دعهم في غمرتهم يعمهون’ اجعل يديك على أذنيك’أغمض عينيك
تعش حلاوة الإيمان في رحاب الرحمن’ وتغمرك شذرات الأمنية...؟
لا تتزحزح عن مكانك قيد أُنملة
 فراسة بائس وأحلام فارس
اللسان البارد
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي


اللســــــــــــــان الــــبارد

ما كان الحبو إلا محاولة التقدم للأمام على أربع... وأن قبل النطق تأتأة لعجين العبارة...’ وأن من حسن الكلام صدق حروفه ’ هنا يتجلى إتجاه الإشارة ....
أنا كما أنت ’ وأنت كما هو’ وهو كما هي ,و هما وهم وهنّ’ كباقي خلق الله سبحانه وتعالى’ وصدق الحق حين قال:[ ألم نجعل له عينين*ولسانا وش
اللسان البارد
محضر تأسيس التنسيقية الحهوية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي الماستر –مبارة الترقية بالشهادة وتغيير الإطار 2016- جهة الدار البيضاء سطات-
استكمالا لتأسيس هياكل التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حاملي الماستر، وسعيا لترسيخ مكتسب الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، انعقد يوم الخ
محضر تأسيس التنسيقية الحهوية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين الم
لتكن شمعة
بقلم : عدنان لكناوي
لوعُدناإلى التاريخ لَما وَجدْنا أيَّ أهل زمانٍ راضين عن زمانهم، كَذلك حالنا اليوم. قبل قليل لفت انتباهي تعليق أحدهم على صفحة فيسبوكية مُتحدّثاً عن الشهادة الجامعية بعبارة: ( " الديبلوم" شَمْخو وأُشْرُب مَاه ) [1]. هُنا يتجلى الإحباط و اليأس، وحتماً سَنجِد تعليقات مشابِهة في مُختلف الأوساط: ( في البيت، الثانوية، المسجد، الجامعة، مك لتكن شمعة
عدنان لكناوي
وجعي على (( الفرصّادة )) (* ) التي صارت ((مرمادة )) (**)
بقلم : العقيد بن دحو ادرار الجزائر
تلك الجلسات الحميمية الهادئة التي تملأ الساحة حبورا وحضورا ولا سيما تلك التكبيرات وصلوات الخمس التي تبعثها مكلرات الصوت النورانية وتشنف المسامع سكينة ونورا.
نلك الجلسات التي لا يطيب لها انتشاء وطيبا وطربا إلا إذا كانت على بساط او فراش أصطلح على تسميته محليا ( بالفرصّادة ) ومنها اشتق الفعل الشعبي والحال والصفة ( تفرضّد....تفرص
وجعي على (( الفرصّادة ))  (* ) التي صارت ((مرمادة )) (**)
ساحة (ماسيني ) قديما ساحة الشهداء حديثا بأدرار
مثل شعبيّ ورأي.
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء).
((كل واش يعجبك،والبس واش يعجب الناس)):

قلت في الموضوع السّابق: إنّ هذا المثل مغالطة كبرى، تسعى إلى طمس معالم شخصيّتنا، وتحقّق التّبعيّة للغير بل تؤكّد مصادقة عليها وتساعد على تفشّي "التّمييز العنصريّ"، بكلّ ما فيه من خبث ومن تفرقة...
وبخاصّة، ونحن نعاني مما يسمّى ب: ((أزمة المصطلحات))... نأخذ الأمور هكذا على عواهنها، ولا ن
                                    مثل شعبيّ ورأي.
"العين " وفق منظور أنثربولوجي : الأسطورة والحقيقة
بقلم : العقيد بن دحو ادرار الجزائر
بل إنتقل ( الداء او الوباء ) ( العين ) الى السياسة ورجالات السياسة على مختلف ثقافاتهم وشهاداتهم الأكاديمية. إذ انتقل ما يميز العين الى السياسة. الى ما ليس بالتظر او بوجهات النظر القصيرة القاصرة ولا بالطويلة المطولة البعيدة(...) . بل ذهب بالعين الى أن مسا ما أصاب الجزائر في بحبوحتها المالية وفي سنين إقتصادياتها السمان وانزل بها الى هذ
صورة عين المخيال الشعبي كما يرى العين
مثل شعبيّ ورأي
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء).
((مثل شعبي... ورأي)):
(( كل واش يعجبك، والبس واش يعجب الناس )) ...
مثل شعبي باللهجة العامية، يتردد على ألسنة الكثير من الناس، ومن مختلف المناطق أيضا...
إلا أن هذا المثل، قد يصدق نسبيا...
صحيح أنه "قول مأثور"...
والقول المأثور، لم يوضع سدى...
لكن هذا المثل، قد يكون صادقا في شطره الأول: ((كل واش يعجبك))!
وأما شطره الثاني: (
                                               مثل شعبيّ ورأي
ألآ تذكّرْ أيها التراب...؟
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
ألآ تذكّرْ أيها التراب ...؟

أيها المؤمن الصائم القائم ’ هيا كن معي وبصحبتي لتسمع ببصيرتك قبل أذنك وليعيه قلبك قبل رحيلك ’ تسمع ما كان يدعو به الصحابي الجليل / أبو ذر الغفاري/ رضي الله عنه.
[ اللهم إني اسألك إيمانا دائما’ واسألك قلبا خاشعا’ واسألك علما نافعا’ اسألك يقينا صادقا’ واسألك دينا قيّما’ واسألك العافية من كل
 ألآ تذكّرْ أيها التراب...؟
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج
بقلم : حمزة بلحاج صالح
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج


((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))
السيدة : زاهية شلواي
((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))


رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ
الشاعر : احمد الشيخاوي
رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ


ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟
بقلم : أمال مراكب
ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟


الخصاء
بقلم : سمير عباس
الخصاء


الحرّيّة ..مقال رأى
موضوع : ‏ابراهيم امين مؤمن
الحرّيّة ..مقال رأى


القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ
بقلم : شاكر فريد حسن
القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ


مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة
بقلم : علجية عيش
مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة


لمقرّ سكني محطّتان.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                         لمقرّ سكني محطّتان.


قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر
بقلم : سليم صيفي
قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com