أصوات الشمال
الخميس 3 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه   * اتّحاد البصريّ والذّهنيّ في تجسيد الجمال الإنسانيّ / قراءة في لوحة "القبلة" لغوستاف كليمت    أرسل مشاركتك
لا تشرب من كوب لم يكن أصله كأسا....؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
لا تشرب من كوب لم يكن أصله كأسا...؟

إذا ما نحن سلّمنا وأن ليس كل ما يلمع ذهبا.. إذا ما نحن إتفقنا على أن الوقاية خير من العلاج ... إذا ما نحن بالله آمنّا ورسوله محمد- صلى الله عليه وسلم- إتبعنا ..
إذا ما أنا وأنت الخمس صلينا’ وفي أوقاتها أدينا ’ تأكد وأن كل ما بعد سهّله الله تعالى علينا..
فالصلاة لأركان الاسلام جمعت ..
 لا تشرب من كوب لم يكن أصله كأسا....؟
دقلة نور
قصة : : نور النهار بن التومي

شدتني ابتسامة لحلوة سمراء أحلى من دقلة نور المشهورة.....
فقلت لها بنيتي تبتسمين للزمان أم للآمال؟.....
فسترسلت في حكاية غريبة نسجتها الأحزان
يتيمة خلقت ويتيمة بقيت ،سلمتني أمي بلا رحمة لمركز إسعاف الطفولة ومن يومها وأنا أتأرجح بين المراكز!
كلمة أمي لم أنطقها يوما في حياتي تصوري؟!هكذا شاءت الأقدار....
بربك هل س
       دقلة    نور
هي بين سندان ومطرقة...
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي


هـــي بين سندان ومطرقة...

التوكل على الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له وتفويض الأمر إليه , دون سواه. له الأمر من قبل ومن بعد وهو على كل شيئ قدير [ وعلى الله فليتوكل المؤمنون]
أما الإتكال على غيره وغيره مخلوق لا حول له ولا قوة’ فهو من باب الشرك والضلال ’ وصد ق من قال: من إتكل على زاد غيره طال جوعه.
معلوم بالشر
 هي  بين سندان ومطرقة...
أحبك أبــــــــــي
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
أحبك أبــــــــــــــــــــــــــي...

هي كلمة... هي عِبرة...هي عَبرات... هي تنبيه... هي تحذير... هي إنذار...
هي..هي...هي التي أردته قتيلا وهو حي...هي التي تخنق أنفاسه وتسقي مآسيه
هي الندم... هي الألم... هي الغم ... هي الهم... هي السقم... يا ليته على ذلك لم يقدم...يل ليته لم يقدم... يا ليته لم يقدم...
هيا معي قارئي الكريم’ هيا معي ق
 أحبك أبــــــــــي


غير أنها ما تزال تحتاج إلى الكثير من الجهد للتقليل من نسبة وفيات الرضع، مشيرا أن نسبة وفيات الرضع أقل من سنة بلغ 70 بالمائة ، و هي نسبة قال عنها كبيرة جدا بالنظر إلى عدد الولادات التي تسجل سنويا في الجزائر، و تعمل منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( اليونيسف) في هذا الشأن على تحقيق جملة من الأهداف تمثل ورقة طريق في آفاق 2030

 ورشات تكوينية لفائدة القابلات و المختصين في الولادة حول الوقاية من وف
كلنا أيها الضيوف والمهتمين وكل من يحضرالتظاهرة يؤمن أن المرأة رياضية منذ الأزل...رياضتها روحية تفعم بالصبر و الجلد منذ فجر العصور وكيف لا و هي من ولدت كل الإنسانية بألم لا يتحمله الأبطال من الرجال ثم صبرت على صدمات الحروب و ظلمها عندما يغتال مواليدها دون حيلة و قوة منها ....تراها تجفف دمعها وتطبخ الرغيف لمن تبقى...وكذا فعلت عن :  كلمة ترحيبة في المؤتمر العلمي  الدولي السابع حول المرأة و الرياضة
تتلمذت على حكمة هذا المربي العظيم الحليم الكريم وأنا في مستوى CM1 خلال الموسم الدراسي 1963 / 1964 بمدرسة البنين / Ecole de garçons ( متوسطة ابن باديس لاحقا ) في مدينة البيض ...
بالإضافة إلى أدائه البيداغوجي الممتاز؛ كان هذا المعلم / الأب يقتطف دقائق قليلة من الحصة الصباحية الأولى ليعلّمنا كيف يعيش الإنسان المتحضر صاحب القيم الفاضلة، كما كان
معلّم المدرسة ، السيد ميزيل/ Le maître d'école, MONSIEUR Mézil
المعلم ميزيل عبد القادر وتلميذه كاتب السيرة بومدين جلالي
الشيخ عطا الله كان برلماني و لم يكن بهلواني
بقلم : علجية عيش - امرأة لزمن آخر-
الشيخ عطا الله كان برلماني و لم يكن بهلواني

ما يحز في النفس أن نقرأ مقالا يحمل عنوانا مثل: "مَنْ يُضْحِكُنَا بَعْدَكَ يَا شِيخ عَطَا الله؟" نشر في جريدة وطنية محترمة، يخيل إلينا و كأن المرحوم كان يمثل دور " البهلواني" أو "المهرج" مع كل احترامي لمن يمثلون هذا الدّور، لأنهم أناس محترمون و يتمتعون بميزة خاصة يفتقدها الكثير
الشيخ عطا الله كان برلماني و لم يكن بهلواني
شخصيّة المجلّة.
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء)
((الخير المطلق كارثة حقيقيّة على المجتمعات))!!!
طرح وتحليل: فضيلة زياية ( الخنساء).

هيّا بنا نبحر مع المفكّر الفيلسوف عالم الاجتماع الألمانيّ "إيمانويل كانط"٠
Emanuel Kant.
((22 نيسان -أفريل- 1724، للميلاد/12 شباط -فيفري- 1804، للميلاد)).
ولد عالم الاجتماع المفكّر الألمانيّ "إيمانويل كانط" Emanuel Kant في رحاب
                                    شخصيّة المجلّة.
ضيفة "اتّصالات الجزائر"
حاورتها : فضيلة زياية ( الخنساء)

حين ينطق الواحد منّا بحروف بهيّة هي لفظة "فلسطين"، فهو يقول "الجزائر"، وحين يقول "الجزائر"، فهو يقصد أنّ قلبه النّابض بدم العروبة والإباء "فلسطين"...
هذا ما أريد أن أتحدّث به إلى قرّائي الأعزّاء، لأعرض عليهم "مقلبا" يشبه إلى حدّ بعيد ((مقالب "الكاميرا الخفيّة")) بل قل: إنّه أكثر طرافة وتندّرا!!!
حين تلتقي طفلتان مشاغبتان مشاك
                                      ضيفة
من الأقـــــــــــــرب للقلـــــــــب...؟
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
من الأقـــــــــــــرب للقلـــــــــب...؟

بالله عليك يا أمي ما حقيقة حبك لأبي...؟’ ناشدتك الله يا والدي ما السر في دوام ودك لوالدتي... هذا العمر بأكمله...؟’ أرجو خبر الصدق يا كريمان
خطّان متوازيان ’ أنثى وذكر ربط بينهما ميثاق الرحمن ’ وجرى قلم القدر ’ فهما زوجان متطابقان ’ منسجمان’ متفقان’ لم يجلسا أبدا حول طاولة
من الأقـــــــــــــرب للقلـــــــــب...؟
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
اشهدْ يا تاريخ و اكتب يا قلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
                      اشهدْ يا تاريخ و اكتب يا قلم


االإعلاموفوبيا.. أو الخوف من الإعلام الجديد.
بقلم : د. سكينة العابد
 االإعلاموفوبيا.. أو الخوف من الإعلام الجديد.


عن حضور الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية في فرنسا *
بقلم : قلولي بن ساعد
عن حضور الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية في فرنسا *


الحكمة هي اللغة... و اللغة جمالية الحكمة
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الحكمة هي اللغة... و اللغة جمالية الحكمة


لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما !!
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما  !!


اختتام فعاليات ورشات الطفل المبدع
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اختتام فعاليات ورشات الطفل المبدع


الحافلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
الحافلة


صابرحجازي يحاور الشاعرة التونسية مفيدة بلحودي
حاورها : صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة التونسية مفيدة بلحودي


مشروع المؤسّسة التّربويّة ... الحقيقة و السّراب
بقلم : الأستاذ عمر بودية
 مشروع المؤسّسة التّربويّة ... الحقيقة و السّراب


قِفْ نَبْكِ لَيْلَى وَالدِّيَارَ طَوِيلَا
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
قِفْ نَبْكِ لَيْلَى وَالدِّيَارَ طَوِيلَا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com