أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
والحسّ النقدي، أمرٌ أساسي. وإذا أخضعنا له الكثير من أفلام الحرب أو التجسس أو أفلام العميل السري، أو الأفلام التي تدور قصصها حول محاربة المجموعات الإرهابية أو "المافية"، فإنّ مصطلحا يتكرّر في هذا النوع من الأفلام، حتما قد شدَّ انتباهك، وهو مصطلح:"collateral damage" أي "أضرار جانبية". ومن هذه الأفلام فيلم يحمل عنوانُه هذا المصطلح نفسه.
سينمائيات: حول مصطلح
الكاتب طه بونيني

الثقافة الأولى هي الثقافة بالمعنى العقلي والنفسي والسلوكي، أي هي الموروث الجماعي الذي يتكون في العقل والنفس ثم ينعكس على السلوك والواقع بشكل عملي؛ من خلال الممارسة اليومية في مستويي الفكر والحياة العامة، أما الثقافة الثانية فهي الثقافة بالمعنى المعرفي والفني أو هي ذلك المزيج بين المعرفة والجمال الذي يطلق عليه الإبداع، وي
الثقافة في مواجهة الثقافة....أو الحضور والمعرفة
في الأزمة و سبل الخروج منها ..
بقلم : حمزة بلحاج صالح

و لأن عقلنا منهزم نحن نبحث عن مخارج لا تكرس الإنهزام بالتبعية و الإستلاب ..

هنالك عقول دائما تنتجها الأزمات بل نعيب على أنفسنا قلة هذه العقول..

في أمريكا اللاتينية و في عز أزمتها برز هنالك أدب و فكر و فلسفة أنتجتها المحنة و الواقع المعضل والأزمة و ولدت من رحم الأزمة....

قد يكون العقل الجمعي مسحوقا لكن هنا
في الأزمة و سبل الخروج منها ..
مفكر جزائري خبير في التربية
احبك يا امي
بقلم : نصيرة عمارة
اجمل حب هو حب الام لابنائها حيث نجدها دائما في الواجهةمضحيتا بكل ماتملك من اجل حمايتهم واسعادهم
امي حملتني في رحمها تسعة اشهر ثم وضعتني بعد مخاض عسير فرحت بقدومي الى حياتها ارضعني سهرت تعبت تالمت بكل فرح وسرور من اجلي ربتني مشطت شعري نضفت ملابسي و بيتنا وقفت في المطبخ لساعات من اجلي فرحت معي حزنت معي ضحكت معي بكت معي امي دائم
احبك يا امي
كتب إبراهيم موسى النحَّاس:
"لا كتابة خارج الذات و الواقع, و كل التجارب الشعرية قديمًا أو حديثًا لا بُدَّ أن تدور حول أحد الهاجسين", بتلك العبارات افتتح أ.د. عبد الله العشي تقديمه لديوان " إفضاءات في أذُن صاحبة الجلالة " للشاعر طارق ثابت, و أنا من خلال القراءة المتأنية للديوان أتفق مع هذا الرأي, فقد جمع الشاعر في هذا الديوان بي
 ((من
غلاف الديوان
حداثة معطوبة لمجتمع عليل
بقلم : اسماعيل عريف
الاستفادة من مزايا الحداثة مطلب معقول وشرعي ، ولا يتنازل عنه عاقل ، بدعوى الخوف من الآخر ، أو الخوف من الغزو الثقافي ، ذلك أن الدورة الحضارية انتقلت الى امم أخرى ، غير أمة المسلمين ، وبالتالي فأسباب القوة والتقدم بأيديهم ، ومن الواضح أننا عاجزون عن مسايرتهم فيما هم فيه من رقي وحضارة ، لهذا فالأخذ عنهم أمر لامناص منه ولا مهرب، الا
نم قرير العين يا عمي عمر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر

إن اللسان عاجز، و إن الكلمات حائرة، و الإرادة خائرة ،
و القلب يعتصر ألما أمام المصاب الجلل الذي حل بنا ، إثر تلقينا نبأ وفاة المربي الفاضل معلم الأجيال ، و الشاعر الهمام عمي " عمر بوشيبي " رحمة الله عليه. إن العين لتدمع و إن القلب ليخشع، و إنا على فراقك يا عمي عمر لمحزونون ،ولكن لا نقول إلا ما يرضي الله : قدر الله و ما ش
نم قرير العين يا عمي عمر
صورة الراحل الشاعر عمر بوشيبي رحمه الله
ا

تعليقنا .. /

تنشد رسالته أيضا تصحيح و تصويب و نقد و تتبع الحياة السياسية و سياسة المال العام و الراعي و الرعية و الإمامة و مفاصل السلطة الحيوية ...

فمثلما له قول في العقل و العقلانية و قول في الروح و الروحانية و النفس و دواخل الإنسان و السلوك و له قول في اثراء و نقد الأخلاق و سلم القيم الذي يحتكم إليه الناس و
لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...
مفكر جزائري خبير في التربية
محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
محمد الصالح يحياوي ، رجل بوزن امة ،ما أخطأ من أطلق عليه هذا العنوان،رحمه الله و أسكنه الفردوس.التزم بالقيم الروحية لثورة نوفمبر،فما تخاذل عن تلبية نداء الواجب الوطني في 56 ولا استجاب لأنانية الجشع السياسي بعد الاستقلال ، بل فضل الحياد و الابتعاد عن حلبة الصراع السياسي ليس عجزا و لا ضعفا ، بقدر ما كانت تضحية منه ؛حيث اثر  محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء
رفقة الراهل هواري بومدين رحمة الله عليهما
و عليه نستهل كلامنا في هذا الجزء الثاني برواية" تجربة في العشق" التي عالجت طبيعة العلاقة بين المثقف و السلطة ، كما تعدّ إدانة للطرفين معا ، فالأوّل لتخليه عن مبادئه التي يؤمن بها، حيث غدا تابعا للدولة تتحكم فيه كما تشاء من خلال البطل المستشار في وزارة التعليم العالي الذي كان في السابق مديرا للمسرح الوطني إلّا أن السلطات أبعدته ع وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
وطار يا ليتك لم تمت
استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية
بقلم: شاكر فريد حسن
اقدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على قصف مبنى مؤسسة سعيد مسجال للثقافة والعلوم الواقع غرب مدينة غزة، وهو المبنى الذي طالما احتضن الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية على مختلف ألوانها وتعدد مجالاتها.
وهذا الاعتداء بلا شك يستهدف الموروث الثقافي الفلسطيني، وال
استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية
شاكر فريد حسن كاتب وناقد فلسطيني
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي


حول تجربة تهادن إيقاعات الذات والعالم
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
حول تجربة تهادن إيقاعات الذات والعالم


المسرح الوطني الجزائري "محي الدين بشطارزي" الجائزة الدولية "مصطفى كاتب" للدراسات حول المسرح الجزائري منحت للأكاديمي "محمد الأمين بحري" من الجزائر
بقلم : طهاري عبدالكريم
المسرح الوطني الجزائري


"مستقبل وطن" يوزع 430 بطانية في شرق المنصورة
بقلم : هيام محي الدين



المؤرّخ عثمان الكعاك ورؤيته للثقافة والهوية الجزائرية
بقلم : محمد بسكر
المؤرّخ عثمان الكعاك ورؤيته للثقافة والهوية الجزائرية


الْمِــــيـرَاثُ..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
                          الْمِــــيـرَاثُ..!!


ياسين نوار يقترب من الربيع العربي في قصص"شتاء دمشق"
الدكتور : وليد بوعديلة
ياسين نوار يقترب من الربيع العربي في قصص


ليال يا جنة الأحلام
بقلم : كرم الشبطي
ليال يا جنة الأحلام


واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر
بقلم : زيتوني ع القادر
واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر


أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com