أصوات الشمال
السبت 11 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان   * مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !   * فقدنا شاعرنا خليل توما   * من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري   * فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان   * كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي   * محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي   *  الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).   * الشاعر اللبناني وديع سعادة يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر.   * حضـن الـمـنصـورة    * الخرساء   * قراءة تحليلية لنص قصصي- نحت- للكاتب: جمال الدين خنفري   * من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مجذوب    * ليلى والهاوية   * مالك بن نبي : رؤية أدبية    أرسل مشاركتك

استمعنا جيدا وبإصغاء تام إلى خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في جامعة القاهرة، حتى نستطيع أن نقيم هذا الخطاب من حيث الشكل والمضمون، ومدى الجدية في تطبيق ما قيل في هذا الخطاب، وحتى نكون منصفين وبحيادية تامة، فمما لا شك فيه أن كلام الرئيس أوباما في خطابه كان جيدا، ويعتبر تغيير نوعي للسياسة الأمريكية المتغطرسة والمتعالية، خ


محور الإشكالية التي تطرح على مستوى الصراع العربي الإسرائيلي جدليتي الأرض والوطن، ومن الناحية القانونية لا يمكن وصف إسرائيل بالدولة لان من مقومات الدولة الرقعة الجغرافية، وإسرائيل لا تملك الأرض باعتراف المواثيق الدولية التي تصنفها على أنها احتلال، ويمكن أن ندلل على ذلك بقراري الأمم المتحدة 242 و338، المتعلقين بانسحاب إس


لعل منظر الحشد الكبير من أنصار نظام مبارك في جامعة القاهرة للاستماع لخطاب أوباما والتصفيق له يذكرنا بجموع الشبان الراقصين في الحفلات الغنائية التي يحييها المغنون في قاعات مشابهة , الكل يرقص ويصفق لما يردده معتلي المنصة , أما عن أسباب ابتهاج مستمعي خطاب أوباما فهي عديدة وقد يكون أولها شعور الحضور بأن مجرد إلقاء الخطاب


لو كانت المواقف التي قدمها باراك أوباما معروفة سابقا في نضاله السياسي الإسلامي الأمريكي ومن أجوندة نفوذ وقناعات الكونقرس والبيت الأبيض والبانتاقون وهيئة الووتر بلاك البارحة فقط ومن أفكار وقناعات أرباب الأموال وأعني بذلك اللوبي الصهيوني اليهودي وغير اليهودي...لعملنا وعولنا عن قوله وربما كانت قناعاتنا من قناعاته، لكن

كيف يمكن للهند وهو البلد الفقير أن يشتغل على مستوى الإنتاج الفني السينمائي في تقديم عددٍ لابأس به من الأفلام التي تحكي عن حياة هذا الشعب المكافح والمناضل في سبيل تحقيق أدنى مستويات التحضر والتعلم والتقنيات والحضارة الفكرية وغالبيته العظمى ما يزال يعيش على مبادئ المعابد والشموع لاهثاً في بحثه عن لقمة عيشه، مدافعاً حتى المو


ماهو حصاد زيارة أوباما للقاهرة،وهل أتي بجديد أم أنه طرح افكار بوش ورايس لكن بصياغات خادعة؟

واقع الامر أن اوباما لم يأت بجديد ،فهو عبر عن مشروع الشرق اوسط الكبير ،المطروح منذ عهد كلينتون " 1992-2000" أو بالاحرى تبنى الرجل المشروع الصهيوني الذي يتلخص في عبارة واحدة قالتها جولدا مائير ذات يوم وهي "السلام الذي أريده هو

ترافقت زيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى فلسطين المحتلة بمواقف تتراوح بين الإنتقاد والترحيب.
فبينما كان خطاب البابا يوحنا بولس الثاني قريب من صيغة الخطاب العربي, فإن خطاب البابا الحالي يبدوا أنه اقرب إلى صيغة الخطاب الاسرائيلي. حتى قيل أن غبطة البابا بندكيتوس السادس عشر يرى ان النهج الذي ينبغي علي

لماذا تركت الكتاب وحيدا
وألقيت بالحرف للفقد
لماذا تجرعنا مر هذا الفراق
وتترك للحبر أوجاعه
لماذا الحروف تئن تئن
وليس لها غير هذا الضجيج
لماذا الضجيج نهارا يثير الدمار بغزة
وفي الليل يسكنها برج رعب

تعال لتخبرني ...
لماذا تركت الحروف تغادر غزة
والموت أسكنه الــشاهدون على حرفنا ..... بين
- ينبعث وجه الشتاء ليختفي، يرحل النورس مع هوج الرّيح، يعود محمود إلى أنقاض بيته مهرولا يجر همومه المتعبة، يكاد يسبق أحلامه، كغيثة تركب أجنحة الأمل، أطفاله زغب الحوا صل عطشى جيّاعا، تائهون، تحاصرهم البوم، ماتزال مشاهد الأمس المرعبة وبشاعتها عالقة بالأذهان، عندما حولت الهمجية أجساد الأطفال أشلاء مفحّمة ، كان المشهد مرعبا وحز

بعد مرور شهرين على المجزرة الصهيونية الأخيرة في قطاع غزة بل المحرقة الصهيونية والتي راح ضحيتها أكثر من الف وخمسمئة من أبناء شعبنا أكثرهم من الأطفال والنساء والاف الجرحى والمعوقين وتدمير البنية التحتية جرت الانتخابات الصهيونية ..هذه الانتخابات أظهرت على الحلبة السياسية أحزابا صهي

( هل ندم العرب على رفضهم لقرار التقسيم ؟ )


في ذكرى مرور 61 عامًا على نكبة فلسطين؛ يصدر هذا الأسبوع عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، كتاب "النكبة وحقيقة نصف الدولة" للكاتبة الصحفية "سهى علي رجب".
يقع الكتاب في 144 صفحة من القطع المتوسط، ويستعرض في ستة فصول الرحلة من يوم صدور قرار التقسيم حتى الذكرى الستين للنك
 
82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
العلم من مقومات بناء الشخصية المتكاملة
بقلم : حسن حمزة العبيدي
العلم من مقومات بناء الشخصية المتكاملة


ذكرى الباحث بشير كحيل أحد الأساتذة المتمـيزين في قسم اللغة العربية بـجامعة عنابة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
ذكرى الباحث بشير كحيل أحد الأساتذة المتمـيزين في قسم اللغة العربية بـجامعة عنابة


قصص قصيرة جدا
بقلم : طالب عمران المعموري
قصص قصيرة جدا


رابطة المبدعين العرب تكرم امير البيان العربي ومدير شعبة المبدعين العرب الشاعر الكبير د .فالح نصيف الكيلاني،،
بقلم : د حامد المجمعي وكالة بلالاما
رابطة المبدعين العرب تكرم امير البيان العربي ومدير شعبة المبدعين العرب الشاعر الكبير د .فالح نصيف الكيلاني،،


من وحي المدرج الأستاذ و الطالبة
الدكتور : بدرالدين زواقة
من وحي المدرج الأستاذ و الطالبة


لقاءات بمناسبة عيد المرأة
بقلم : المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية
لقاءات بمناسبة عيد المرأة


قصة الأعرابي الذي صحح قراءة الأصمعي
بقلم : رضوان عدنان بكري
قصة الأعرابي الذي صحح قراءة الأصمعي


دعوة للكتابة
بقلم : أ.د. عبد الله العشي
دعوة للكتابة


كتا ب مفاصد التنقيب في شرف ابناء الحبيب صلى الله عليه وسلم
بقلم : احمد خليفة قدوري
كتا ب مفاصد التنقيب في شرف ابناء الحبيب صلى الله عليه وسلم


مسافرٌ غريب
الشاعر : أحمد جَلال
مسافرٌ غريب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com