أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك

لا أعتقد أن أرحام النساء قد عقمت من إنجاب الرجال ، حتى لو كان المناخ العام مثقلا بالأوجاع وبالهموم ولا يخدم الهوية ولا الكرامة ، ويضغط في كل اتجاه من أجل تحقيق مصالح العدو . فلقد وصلنا إلى وضع تمكن العدو الإسرائيلي من أن ينجح في كل شيء وعلى كل الأصعدة والمستويات ، ونحن الفلسطينيون والعرب والمسلمون نفشل في كل شيء على الإطلاق ،

فيما يلي محضر للاجتماع السري لمحمود عباس ومحمد دحلان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون وضباط من الاستخبارات الأميركية، والذي وزعه أمين سر اللجنة المركزية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فاروق القدومي، وقال إن الرئيس الراحل ياسر عرفات أودعه لديه قبل وفاته، وتم التخطيط فيه لاغتيال عرفات وقيادات أخرى من ف

انفضت قمة الثمانية الكبار نهاية الأسبوع الماضي كغيرها من القمم التي سبقتها، والتي كان أبطالها الثمانية الكبار وغير الكبار، الرجال وأشباه الرجال، والنساء وأشباه النساء، إلى أشباه الـ (...)، لكن المعتاد غير المعتاد عليه من قبل ملايين المسحوقين في الأرض، أو بالأحرى المنكوحين من غير شعوب بلدان الثمانية الكبار على رواية صعاليك


قد لايصح لأحد أن يستهين بحركة فتح، لا بتاريخها، ولا بأسراها، ولا بشهدائها، ولا بدورها المجيد في معركة التحرير الوطني الفلسطيني، ولا بالمخاطر التي تهدد وجودها الآن، ولا بالشيخوخة التنظيمية والسياسية التي أطفأت بريق الاسم، ونخرت في عظام الرسم.
وربما كانت قنبلة فاروق القدومي الأخيرة مما يعكس عمق أزمة فتح التنظيمية و

نطق الجنرال "كيث دايتون" مأثورات وثائقية جديرة بالقراءة، والتمعن، والتعميم، ولاسيما أن الجنرال الأمريكي ألقاها أمام معهد واشنطن للسياسات الشرق أوسطية، وهو أشهر مراكز للدراسات المتعلقة بقضايا الشرق الأوسط، وإليكم بعضُ ما قاله "دايتون" حرفياً.

1ـ دعوني أقول لأصدقائي الإسرائيليين: أن الروابط بين الولايات المتحدة وإس

التصريح الذي أدلى به خافيير سولانا ، مسؤول السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي ، هو علامة مميزة على الطريق التي حددها الرئيس الأمريكي باراك اوباما مصرا على انها الإتجاه العقلاني الممكن الوحيد لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والصراع العربي الاسرائيلي .
لا بد من الانتباه لمجمل الخطوات السياسية التي يتبعها الرئيس الأمريك
يمرّ البرد بين أناملي وخلف الظلال
تمضي عيونكَ من عيوني ..
وتذهبُ إلى الكَفْر بعد المساء
يهرسني الوجع المسماريّ ..وفسفور خائب بعد الأذان
يا صاحبي ..يا رضيع الشتاء
ارضع الرصاص ووجه أمك بين الدمار
ارفع صوت الذبيحة ونباح القنابل
وغطيني واعتذرْ للجدار عن أشلائي
فعمري في الطريق..وسأعود وخطوط يدي
عندما


أين ما يدعى الأمة؟ أين هذا العالم العربى الذى كان يحكى عنه لنا فى كتب المدارس؟

هذه الكلمات ستظل محفورة فى ذاكرتى و ضميرى، لقد نطقت بها طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات خلال زيارتى فى مارس الماضى لأطلال موقع تم محوه و تدميره خلال الحرب على غزة، لقد فقدت هذه الطفلة تقريبا كل عائلتها خلال 22 يوما من القصف المتواصل فى مطلع ه

هذا هو جورج جالاوى كأروع ما يكون متفوقا على نفسه ملبيا نداء الواجب هز ضميره سؤال من فتاة فلسطيننية فقدت اهلها أثناء محرقة غزة حيت سألت امامه أين ما كان يدعى يوما الأمة العربية؟"

لم يملك الرجل الإجابة و لكنه لم يقعد و ينبطح شأنه شأن شعوب و قادة ما كان يسمى بلاد العرب .لقد حول القول إلى فعل و قاد قافلة فى مارس و الآن نقل ث

تستمرالاتهامات المتبادلة بين فتح وحماس حول الاعتقالات المتواصلة والمستمرة لعناصرهما بالضفة وغزة، حيث تشكل عقبة من سلسلة عقبات بين الطرفين بالحوارات الدائرة منذ اشهر لتجاوز الازمة الداخلية الفلسطينية، ورغم ضعف المبرارات والحجج لاجراءات قمعية يدفع ثمنها مناضلين همهم الاساسي هو محاربة العدو الصهيوني، الا ان تجاوز الطرف
في مشهد درامي مبتذل ومفتعل أطل علينا مدير الوكالة الدولية للطاقة النووية محمد البرادعي فجأة من خلال إحدى مسرحياته الفاشلة بينما هو يتلاسن مع المندوب الإسرائيلي لدى الوكالة حين اتهمه الأخير بالتحيز لسورية , وكان ذلك خلال اجتماع للوكالة لمناقشة موضوع المنشآت النووية السورية , ولكن الاستنتاج الوحيد الذي انطبع في أذهاننا عن تل
 
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.


(رحيق النور)
بقلم : شعر: الزبير دردوخ/ الجزائر
(رحيق النور)


إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟
بقلم : حسن حمزة العبيدي
إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟


لحاظ الهيام
بقلم : وردةأيوب عزيزي
لحاظ الهيام


( رق النسـيم )
الشاعر : د . فالح نصيف الحجية الكيلاني
( رق النسـيم )


الارهاب يضرب في العمق المصري ..!
بقلم : شاكر فريد حسن
الارهاب يضرب في العمق المصري ..!


فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي
بقلم : علجية عيش
فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي


كنتِ للدّنى السّببا..!
شعر : وليد جاسم الزبيدي/ العراق
كنتِ للدّنى السّببا..!


رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.
بقلم : حسين بوحسون- جامعة طاهري محمد بشار
رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.


ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!
بقلم : شاكر فريد حسن
ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com