أصوات الشمال
الأحد 12 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !    أرسل مشاركتك

لا أعتقد أن أرحام النساء قد عقمت من إنجاب الرجال ، حتى لو كان المناخ العام مثقلا بالأوجاع وبالهموم ولا يخدم الهوية ولا الكرامة ، ويضغط في كل اتجاه من أجل تحقيق مصالح العدو . فلقد وصلنا إلى وضع تمكن العدو الإسرائيلي من أن ينجح في كل شيء وعلى كل الأصعدة والمستويات ، ونحن الفلسطينيون والعرب والمسلمون نفشل في كل شيء على الإطلاق ،

فيما يلي محضر للاجتماع السري لمحمود عباس ومحمد دحلان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون وضباط من الاستخبارات الأميركية، والذي وزعه أمين سر اللجنة المركزية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فاروق القدومي، وقال إن الرئيس الراحل ياسر عرفات أودعه لديه قبل وفاته، وتم التخطيط فيه لاغتيال عرفات وقيادات أخرى من ف

انفضت قمة الثمانية الكبار نهاية الأسبوع الماضي كغيرها من القمم التي سبقتها، والتي كان أبطالها الثمانية الكبار وغير الكبار، الرجال وأشباه الرجال، والنساء وأشباه النساء، إلى أشباه الـ (...)، لكن المعتاد غير المعتاد عليه من قبل ملايين المسحوقين في الأرض، أو بالأحرى المنكوحين من غير شعوب بلدان الثمانية الكبار على رواية صعاليك


قد لايصح لأحد أن يستهين بحركة فتح، لا بتاريخها، ولا بأسراها، ولا بشهدائها، ولا بدورها المجيد في معركة التحرير الوطني الفلسطيني، ولا بالمخاطر التي تهدد وجودها الآن، ولا بالشيخوخة التنظيمية والسياسية التي أطفأت بريق الاسم، ونخرت في عظام الرسم.
وربما كانت قنبلة فاروق القدومي الأخيرة مما يعكس عمق أزمة فتح التنظيمية و

نطق الجنرال "كيث دايتون" مأثورات وثائقية جديرة بالقراءة، والتمعن، والتعميم، ولاسيما أن الجنرال الأمريكي ألقاها أمام معهد واشنطن للسياسات الشرق أوسطية، وهو أشهر مراكز للدراسات المتعلقة بقضايا الشرق الأوسط، وإليكم بعضُ ما قاله "دايتون" حرفياً.

1ـ دعوني أقول لأصدقائي الإسرائيليين: أن الروابط بين الولايات المتحدة وإس

التصريح الذي أدلى به خافيير سولانا ، مسؤول السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي ، هو علامة مميزة على الطريق التي حددها الرئيس الأمريكي باراك اوباما مصرا على انها الإتجاه العقلاني الممكن الوحيد لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والصراع العربي الاسرائيلي .
لا بد من الانتباه لمجمل الخطوات السياسية التي يتبعها الرئيس الأمريك
يمرّ البرد بين أناملي وخلف الظلال
تمضي عيونكَ من عيوني ..
وتذهبُ إلى الكَفْر بعد المساء
يهرسني الوجع المسماريّ ..وفسفور خائب بعد الأذان
يا صاحبي ..يا رضيع الشتاء
ارضع الرصاص ووجه أمك بين الدمار
ارفع صوت الذبيحة ونباح القنابل
وغطيني واعتذرْ للجدار عن أشلائي
فعمري في الطريق..وسأعود وخطوط يدي
عندما


أين ما يدعى الأمة؟ أين هذا العالم العربى الذى كان يحكى عنه لنا فى كتب المدارس؟

هذه الكلمات ستظل محفورة فى ذاكرتى و ضميرى، لقد نطقت بها طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات خلال زيارتى فى مارس الماضى لأطلال موقع تم محوه و تدميره خلال الحرب على غزة، لقد فقدت هذه الطفلة تقريبا كل عائلتها خلال 22 يوما من القصف المتواصل فى مطلع ه

هذا هو جورج جالاوى كأروع ما يكون متفوقا على نفسه ملبيا نداء الواجب هز ضميره سؤال من فتاة فلسطيننية فقدت اهلها أثناء محرقة غزة حيت سألت امامه أين ما كان يدعى يوما الأمة العربية؟"

لم يملك الرجل الإجابة و لكنه لم يقعد و ينبطح شأنه شأن شعوب و قادة ما كان يسمى بلاد العرب .لقد حول القول إلى فعل و قاد قافلة فى مارس و الآن نقل ث

تستمرالاتهامات المتبادلة بين فتح وحماس حول الاعتقالات المتواصلة والمستمرة لعناصرهما بالضفة وغزة، حيث تشكل عقبة من سلسلة عقبات بين الطرفين بالحوارات الدائرة منذ اشهر لتجاوز الازمة الداخلية الفلسطينية، ورغم ضعف المبرارات والحجج لاجراءات قمعية يدفع ثمنها مناضلين همهم الاساسي هو محاربة العدو الصهيوني، الا ان تجاوز الطرف
في مشهد درامي مبتذل ومفتعل أطل علينا مدير الوكالة الدولية للطاقة النووية محمد البرادعي فجأة من خلال إحدى مسرحياته الفاشلة بينما هو يتلاسن مع المندوب الإسرائيلي لدى الوكالة حين اتهمه الأخير بالتحيز لسورية , وكان ذلك خلال اجتماع للوكالة لمناقشة موضوع المنشآت النووية السورية , ولكن الاستنتاج الوحيد الذي انطبع في أذهاننا عن تل
 
79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com