أصوات الشمال
الأربعاء 5 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ندوة تهتم بالشعر و الادب   * صاحبة الموسوعة الذهبية" جهاد شعب الجزائر" المؤرخ المفكر المجاهد بسام العسلي، في ذمة الله   * الشاعرة السورية خالدة علي أبو خليف سيرة ذاتية    * بمناسبة تكريمها في مصر أضواء على كتاب جميلة بوحيرد    * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا    أرسل مشاركتك

الحكومة العرّقية بالعراق الذي كان، تنـتفخ على أمريكا أوباما وتحذّرها من مغبة التدخل في شـؤونها الداخلية، وأمـريكا ترتعد من زمجرة جماعة ''المالكي'' وتفكر في الاعتذار خوفا من غضبة المارد العراقي. وبين النفخة والخوف من الغضبة، تظهر دراسة مستمدة من إحصائيات رسمية صادرة عن وزارة المـرأة العراقية، أن الاحتلال الأمريكي للعراق ال

متى يستثمر العرب في فترة الهدوء التي نشرها الرئيس أوباما في أجواء مشكلة العالم الأولى، القضية الفلسطينية لصالح حقهم الذي أضاعوه ؟ وهل يظلون ثابتين وسط دائرة تتوسع حولهم لفائدة غيرهم ؟ ثم أما من رشيد في أمة يباهي حكامها بسلطتهم الراشدة ؟

يسعدنا أن نستضيف الكاتب و الشاعر و الناقد الأستاذ عبد الحفيظ بن جلولي لنتعرّف عليه كأحد الأقلام المميّزة في ولاية بشار
أ ش : بداية هل تجد خيطا رفيعا بين عملك الانساني في مجال الصحة و بين عالم الابداع و الفكر ؟

بن جلولي :أتقدم بالشكر والإمتنان لك أيتها الفاضلة والإعلامية المميّزة على كل الجهود التي تبدلينها من أجل
سبعة وثلاثون عاما مرت منذ استشهادك يا غسان..واليوم بامكاني القول, نم قرير العين ولا تحزن, فقد أصبحنا على وطن..نعم يا غسان, لك أن تفتخربنا, فبدلا من وطن واحد أصبح لنا عدة أوطان, وهذا هو الانجاز العظيم..لقد حلمت وناضلت أنت ورفاقك من أجل تحرير الوطن كل الوطن وها هم نشامى فلسطين قاموا بتحرير ما تبقى منه..فلنا وطن عاصمته الناصرة الجليلية,


من العراق إلى السودان وا عجبي !!
أرض العروبة مثل النار في الحطب
صمود غزة أحيا اليوم نعرتهم
فأوسعوا الحرب في ثأر لمغتصب
بالأمس كانت يهود الأرض حجتهم
واليوم في عزمهم غير من السبب
نفط العراق إذا ما جف منبعه
فان أطماعهم في (سلة العرب)
مياه دجلة مَا رَوَّتْ لهم ظمأ
فهاجروها لنهر النيل في صبب
ان يكتب الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين مقالاً في صحيفة 'واشنطن بوست' الامريكــــية الـــواسعة الانتشـــار، فهذا امر جيد، لأن ايصال وجهة النظر العربية الى الرأي العام الغربي مطلب ضروري، بسبب الدور الكبير الذي يلعبه في الصراع العربي الاسرائيلي، لكن الافكار التي وردت في هذا المقال لم تكن موفقة، وربما تعطي نتائج عكسية


بشور: ملتقانا الجديد استمرار لملتقيات اسطمبول ودمشق ولمنتديات دولية عدة.
السيد: حكم المندوب السامي الامريكي في فلسطين اسوأ من حكم المندوب السامي البريطاني.
غالاواي: قافلة شريان الحياة – 3 سيقودها شافيز الى غزة.
- واقول للذين يريدون دفع العرب الى اليأس ان العرب شعب عظيم ومقاوم وتذكروا دائما ان السيد نصر ا

لا أعتقد أن أرحام النساء قد عقمت من إنجاب الرجال ، حتى لو كان المناخ العام مثقلا بالأوجاع وبالهموم ولا يخدم الهوية ولا الكرامة ، ويضغط في كل اتجاه من أجل تحقيق مصالح العدو . فلقد وصلنا إلى وضع تمكن العدو الإسرائيلي من أن ينجح في كل شيء وعلى كل الأصعدة والمستويات ، ونحن الفلسطينيون والعرب والمسلمون نفشل في كل شيء على الإطلاق ،

فيما يلي محضر للاجتماع السري لمحمود عباس ومحمد دحلان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون وضباط من الاستخبارات الأميركية، والذي وزعه أمين سر اللجنة المركزية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فاروق القدومي، وقال إن الرئيس الراحل ياسر عرفات أودعه لديه قبل وفاته، وتم التخطيط فيه لاغتيال عرفات وقيادات أخرى من ف

انفضت قمة الثمانية الكبار نهاية الأسبوع الماضي كغيرها من القمم التي سبقتها، والتي كان أبطالها الثمانية الكبار وغير الكبار، الرجال وأشباه الرجال، والنساء وأشباه النساء، إلى أشباه الـ (...)، لكن المعتاد غير المعتاد عليه من قبل ملايين المسحوقين في الأرض، أو بالأحرى المنكوحين من غير شعوب بلدان الثمانية الكبار على رواية صعاليك


قد لايصح لأحد أن يستهين بحركة فتح، لا بتاريخها، ولا بأسراها، ولا بشهدائها، ولا بدورها المجيد في معركة التحرير الوطني الفلسطيني، ولا بالمخاطر التي تهدد وجودها الآن، ولا بالشيخوخة التنظيمية والسياسية التي أطفأت بريق الاسم، ونخرت في عظام الرسم.
وربما كانت قنبلة فاروق القدومي الأخيرة مما يعكس عمق أزمة فتح التنظيمية و
 
78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com