أصوات الشمال
الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ    * الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر   * نم قرير العين يا عمي عمر   * د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها"   * انفراج   * الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا   * الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا   * لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...   * شموخ…/ بقلم: تونس   *  محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء   * خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)   *  صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر   *  هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال   *  للباكية أيّام الأعياد.   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)   * الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي   * معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..   * الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ    * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله    أرسل مشاركتك
صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر
 صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر كتاب الدكتور رضا عامر
هو كتاب موجه لطلبة الماستر تخثث أدب عربي حديث ومعاصر
...
معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..
معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..
إن الاهتمام بالمبادئ والشخصيات والمحطات التاريخية التي اسست نظما ودولا، بل وأمما له من المعاني والدلالات الشيء الكثير في استنهاض الهمم وإحياء مناقب الأسلاف وما أنجزوه، بل فيه بعثا وتتويجا لماضي الأجداد الحافل بالخيرات والعبر التي بصمت التاريخ عند الشعوب المتحضرة، ومن باب الاعتراف التاريخي وجب التنويه بإنجازات الأقوام الذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل تأسيس دولهم وفق دساتي...
عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر
 عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر
طلبت مني أخت فاضلة إن كانت لدي عناوين كتب بمكتبتي للدكتور عمار بلحسن رحمه الله و هي تشتغل على أعماله..

فتشت و أنا أعلم أن لدي عنوان أو إثنان فوجدت واحدا و ليس الهدف هو ما أذكر..

لكنها استعادت إلى ذاكرتي زمنا هرب منا و قامات لم تعد تذكر على خلاف ما يحصل عند غيرنا في الغرب..

و لست هنا لأسوق للقديم أو أنعى شبابا هدرناه في الجد و يهد...
رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر
رحيل الفاجعة أليمة جدا ، بل كارثة كبيرة استيقظ عليها كلُّ من عايش هذا الرجل و أحَبَّهُ و لو من بعيد، و التي تركت أثرا في قلوب الأسرة الثورية و هي تودع إحدى قادتها التاريخيين، الذي توفي صبيحة الجمعة 10 أوت 2018 بالمستشفى العسكري عين النعجة عن عمر يناهز 81 سنة، بعد صراعه المرض، و قد بكاه الكثير نظرا لخصاله الحميدة و طيبة قلبه و طهر يديه، و نقاوة سريرته، فوفاة العقيد محمد الصالح يحياوي تعتبر...
احتضار الجامعة الجزائرية
احتضار الجامعة الجزائرية صار المئات من الشباب الجزائريين حملة الشهادات العليا ماجستير و دكتوراه يعانون اليوم في 2018 التهميش و البطالة بعد سنوات طويلة قضوها يجدون لتحصيل العلم و طلبه في حرم الجامعة الجزائرية، و قد ظلت صرخاتهم المبحوحة حبيسة التعتيم الإعلامي في ظل تواطؤ الإدارة و الإطياف السياسية و ممثلي الشعب في البرلمان و في الحركة النقابية و الجمعويةو حتى المنابر الدينية، و هذا الأمر يبعث على اليأس داخل أ...
أميرة الطرب العربي وردة الجزائرية / بلادي أحبك : كلمات شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا - الحان محمد بوليفة




الرأي .. و فكرة الحيـــــــــــــاد
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم

بادئ ذي بدء، أعترف أنني كنت ولازلت أتحاشى الكتابة في المواضيع المتعلقة بالمرأة وحقوقها، وهذا من وحي قناعاتي بأنه أصلا لا توجد قضية للمرأة ، كما لا توجد امرأة بقضية انطلاقا من ما قرأته في الكثير منالطروحات التي أراها في بعض الأحيان إقحام وتلفيق ليس إلا، وقناعة مني أيضا أن لا تعارض فيما جاء به الإسلام فيما يتعلق بالمرأة والتي
نقد فكرة(سلطة النواعم) في ضوء: فلسفة
د سكينة العابد
الطائفية بضاعة الفاسدين في العراق
حينما نقول أن الطائفية نار مستعرة و محرقة للشعوب نجد أنفسنا أمام حقيقة لا يشوبها الشك وهي أن جميع الأطراف الفاسدة سواء السياسية أو المتسترة بغطاء الدين و المتلبسة بزي القديسين تسعى لحصد المكاسب الشخصية و التمتع بزخارف الدنيا ولو كان على حساب شعوبها المضطهدة التي تعاني الأمرين من ويلات المح
الطائفية بضاعة الفاسدين في العراق
بغداد كَبْوُكِ أنْهَكَنا
الشاعر : غسان حسن عبد الفتاح
بغداد كَبْوُكِ أنْهَكَنا


سُحّي دموعَك يابغداد وانتحبي
ننعي إليك بقايا رِفعة العربِ

بالأمس هِيضَتْ من العربان أجنحة
واليوم أنتِ ولن يبقى سوى الزغبِ

تباً بني يعربٍ أحوالُكم حَقِبَتْ
ومن بذي الحال سَبّاق إلى العَطَبِ

سطا الطغاة على أغلى نفائسكم
فما سمعنا سوى التهديد والصخبِ اقرأ المزيد ...  
بغداد كَبْوُكِ أنْهَكَنا
غسان حسن عبد الفتاح
غوفان مبيكي صانع الثورة و هيروهيتو البعبع الذي أرعب أمريكا
-----------------------------------------------------------
و أنا أنقب في الكتب القديمة بالمدينة القديمة "السويقة" قابلتني صفحات هشّة لإحدى المجلات العربية القديمة ، هي مجلة "الحوادث" في عددها 44 لصاحبها الدكتور كرم ملحم كرم الذي حاول أن يكره الحقيقة و ما استطاع، و قد صادفني مقال حول الزعيم
زعماء حكموا بلادهم بـ:
يوماً...
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان



يوماً...
سيتخلّى عنّا الضّباب
وتذوب المرايا في خافق الوجه الّذي لا نعرف الحبّ لولاه.
تسألني عن عنواني ولا أجيب
تدلّك الرّيح المنهزمة على ما يشبه آثار فتاةٍ
تربّي عاشقاً في سطوة الحلم وتنتظر.
تقولُ إنّ الشّوقَ ينامُ في مهدِ آخر أمنيةٍ
أقولُ:"تعال وانظر"
ثمّة غيمة تعانق نجمةً ليلتحمَ اللّ
يوماً...
بيّاع الورد
بقلم : شعر: محمد جربوعة

محمد جربوعة
- ماذا تبيع ؟- أبيعُ الوردَ والفُلّا
- هلّا انتقيتَ لأجلي وردةً هلّا ؟
(وراح ينظرُ.. لم يقنعْ بواحدةٍ
وفي الأخيرِ..برفقٍ.. ردّ ما استلّا )
- لا شيء عندي يليق اليوم آنستي
بمثل حسنكِ.. لا لن أنتقي.. كلّا
والوردُ يخجلُ ..- قالت : ممّ ؟- قال لها:
من الجميلاتِ فعلا ..أينما حلّا
وإن أحسّ بمن فاقت
بيّاع الورد


بهذا العنوان المعبر البليغ "ماذا لو كان منفذ المجزرة مسلما؟" أخرص الصحفي الأمريكي المعروف توماس فريدمان أفواه الكلاب الناعقة في أوروبا وانتقد بقوة سياسة بلاده أمريكا و ما أدراك ما أمريكا.. وأذناب أمريكا في العالم أجمع خاصة الطابور الخامس عند العرب!
كتب ذلك في مقال له، غاية في الأهمية بصحيفة «واشنطن بوست»، حول تعاطي
ماذا لو كان منفذ مجزرة أمريكا مسلما.. أو صرخ بعبارة
بادوك .. منفذ مجزرة لاس فيغاس الامريكية
1-هِيَّ الاسْتاَذَةُ {نفيسة} فِي مدْرَسَتِها، كالنّحْلةِ السّامِقة في واحاتها، لا تعْرفُ الكلل والْمَلَل، لا تعْرِفُ الْيَأسَ ولا الغُنُوط، تَتبَاهَى بعَمَلِها الترْبَوي كالغيْمَة بأحْلامِهَا؛ وَجْهُهَا الصّبُوح يَشعُّ بشْرًا ونُورًا، تتمَاوجُ العِبَاراتُ فِي مُخيِّلتِهَا افكارًا مُتوَهّجَة، ترَى فِي الأمَل جِسْرَ عُبُو رسالة إلى....          صُنَّاعُ.. فُرْسَانَ الأمَل..!!
هاقد عطست! فترحّموا.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
((هاقد "عطست"! فترحّموا))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

فؤادك مكلوم! وظلمك شيّق
وربّ انغماس في العذاب مشوّق
بكيت على الماضين، إذ بان رحلهم
دما من دموع العين حرّا تدفّق
لئن كان هذا الدّهر شعره أرقما
فإنّ عزائي أن يعزّ "مؤرّق" "*"
ستقذفكم "بالمنجنيق" مسلّحا
معلّقة عصماء: بكر وأعرق
فك
                                      هاقد عطست! فترحّموا.


تحول الإنترنت إلى الهواء الذي يتنفسه الإنسان في عصر التكنولوجية، و تكيفه مع الحياة اليومية، و بدون هذا الوقود تتوقف عجلة التنمية ، و يتوقف معه كل شيئ، و عن طريقه يتم التخطيط و البرمجة لكل المشاريع التي يقوم بها الإنسان في بيته و في المؤسسات الاقتصادية و حتى في المتجر، كما تحول إلى مرجع في المنظومة التعليمية، بحيث يعتمد ع
عندما تتعطل التكنولوجية يتوقف العالم
يطل علينا الشاعر الجزائري ياسين بوذراع نوري بباكورة أعماله الأولى ” الحُجرة السّوداء ” ولوجه الحقّ فإنّ هذا الشّاعر الذي يعوّل على إضافاته للساحة الشعرية قد تأخر كثيرا مقارنة بتجربته الثرية التي تجترح دوما من روح طمأنينة غافية يقظة سؤالها ودهشته، ذلك السؤال الذي لا يتوسّل جوابه، ولا يمضي إلى الحلّ الذي ترجوه طبيعة النفس أو تؤ ” الحُجرة السّوداء ”للشاعر الجزائري ياسين بوذراع
الغلاف
 
71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com